مستشار ميقاتي يشن هجوماً على ريفي ومستشار الأخير يرد

لفت المستشار الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، فارس الجميل، الى انه “اذا كان المطلوب اخراج ميقاتي من المعادلة الطرابلسية فهذا الامر لن يحصل، لان علاقة ميقاتي بأهل طرابلس وطيدة الى درجة كبيرة، وهو ابن المدينة ولا احد يستطيع ان يزايد عليه بمحبتها”.
وردا على دعوة البعض ( اللواء أشرف ريفي) في عدد من وسائل الاعلام لميقاتي بالاعتكاف، أكد الجميل ان “هذا الامر لن يحصل لان هذا هو الامر الثاني من الخطة بعد اسقاط الحكومة، الذي دفع ميقاتي الى الاعتكاف، وثانيا لتحميله المسؤولية من خلال اعتكافه بانه لم يقم بواجبه”.
واوضح الجميل ان “البعض الذي يطالب ميقاتي بالاعتكاف هو المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي أشرف ريفي”، مشيرا الى انه “اندلعت 15 جولة عنف في طرابلس كانت في عهد ريفي”، متسائلاً “لماذا لم يقم ريفي في ذلك الوقت بواجبه او بما يطالب به غيره اليوم؟”.
واشار الجميل الى ان “ريفي هو من كان وراء “ثورة الغضب” في طرابلس ضد ميقاتي بعد تشكيل الحكومة، والتي كانت عامل الشرارة للاحداث التي وقعت في طرابلس”

بدوره لفت المستشار الاعلامي للمدير السابق لقوى الامن الداخلي اشرف ريفي، اسعد بشارة، الى انه “مع كل المأساة في مدينة طرابلس، فاننا لا نرى تحديدا للمسؤوليات ابدا”، معتبرا ان “المسؤول الذي هو في موقع المسؤولية لا يشجب ولا يستنكر خاصة اذا كان ابن مدينة طرابلس، ولا يتمسك بالكرسي على حساب دماء ابناء مدينته، ولا يزوّر نتائج الانتخابات، ولديه القدرة والقرار على ان يغادر بشرف اذا وجد انه عاجز عن القيام بانقاذ طرابلس وحمايتها”، موضحا ان “المسؤول يتخذ قرارات”.
واعتبر بشارة في حديث تلفزيوني، ان “تضليل الناس وصل الى درجة كبيرة جداً”، لافتا الى ان “هناك مسدس مصوب على راس المدينة من قبل جماعة تصادر جبل محسن”، مشيرا الى ان “لا احد يخرج ويقول كلمة حق”

آخر تحديث: 3 يوليو، 2017 1:29 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>