الضاهر:لوقف إطلاق النار أو سأكون مع الشعب في طرابلس

أعلن النائب خالد الضاهر أنه “اذا لم تقم أجهزة الدولة الرسمية وخلال 48 ساعة بايقاف هؤلاء القتلة والمجرمين ومن يطلق النار على طرابلس ورصاص القنص الذي يقتل الناس، فانني سأكون مع الشعب في الدفاع عن نفسه، لأن هذا التهديد اللئيم وهذا العبث الأمني لأمن طرابلس لن يمر مرور الكرام”.

وأشار خلال احتفال الى أن “الايادي الخارجية كانت ولا تزال تريد ضرب هذا البلد وضرب استقراره ووحدته، وهي اياد لا تزال تعبث بهذا البلد. وإن سمعتم بعض الاصوات الشاذة، التي تسيىء الى البلد، فما هي الا صدى لمن خلفها على المستوى الاقليمي الذي يريد العبث والضغط والاساءة لامن لبنان لتحقيق المكاسب الفئوية والاقليمية والخاصة. فكما هو معروف، وكما ترون اليوم في طرابلس من اعتداءات سافرة على المدينة واهلها وجوارها”.

وإزاء ما يحصل في طرابلس علّق الضاهر “نحن ما زلنا ننتظر مؤسسات الدولة ولا زلنا نطالب الدولة بمؤسساتها من جيش وقوى أمن داخلي وسائر المؤسسات ان تحافظ على امن الوطن. واقولها بصراحة، بعد كل التهديدات التي تفوهت بها عصابات الاجرام من شبيحة بشار الاسد ومن القتلة المتهمين بقتل قياداتنا، اقولها وبصراحة، انه امام هذا العبث الامني وامام تلكؤ الحكومة اللبنانية الحالية وتواطوئها في الامساك بالمرتكبين من رفعت وعلي عيد، اللذين يمارسان القتل بدم بارد ويهددان وينفذان وعيدهما على مدينة تعد اكثر من مليون نسمة، وهما يشكلان مجرد عصابة وشرذمة لا تتعدى الـ 300 شخص”.

ورأى أن “ما نراه هو امتداد لذلك التاريخ عندما كان النظام السوري يريد االهيمنة على لبنان وضرب القضية الفلسطينية والاستئثار بورقة فلسطين للمتاجرة والبيع والشراء ولمحاولات الكسب الاقليمي والمحلي وليعلن عن نفسه انه شرطي في المنطقة يخدم المشروع الامريكي والصهيوني. نجد اليوم الامر نفسه، لان ايران والنظام السوري يريدان مكاسب في الخليج العربي من اجل مشروعهم النووي ومن اجل هيمنتهم على المنطقة. يعبثون بأمن لبنان كي يستسلم لبنان”.

وقال “حزب الله وفريق الثامن من اذار في لبنان اليوم يعبثون بالامن من اجل الهيمنة على الحكومة وعلى كل مقدرات هذا البلد. وجرائم هذا الفريق بحق كل القيادات الوطنية والاعلامية على مستوى كل لبنان امر واضح وجلي”.

آخر تحديث: 2 أغسطس، 2017 3:32 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>