فلسطينيو عين الحلوة لحزب الله: نتبرأ من الانتحاري ولا «قاعدة» في المخيم

خرق الهدوء صوت الرصاص في عين الحلوة ابتهاجا” بنأ “استشهاد” الشاب محمد الداهودي الذي قتل في غارة سورية على منطقة القلمون وهو نجل احد المقربين من امير الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب “ابو مصطفى” الداهودي، فيما أكد قائد قوات “الامن الوطني الفلسطيني” في لبنان اللواء صبحي ابو عرب، انه لا وجود لتنظيم “القاعدة” في مخيم عين الحلوة، وان الحديث عن القيادي في “كتائب عبد الله عزام” المدعو توفيق طه امر مبالغ فيه”، مضيفا “هو لا يملك القدرة على القيام بعملية تفجير السفارة الايرانية في بيروت وليس له علاقة بها، مضيفاً “الذين نفذوا هذه العملية الانتحارية ضد السفارة الايرانية في بيروت على مستوى عال من الحرفية, ويملكون قدرات كبيرة، ووفق ما علمنا ان طه ليس له علاقة بالامر، وهو يتردد بين البيت والجامع، صحيح عنده فكر اسلامي متشدد ولكنه ليس تفجيريا”.

وقال اللواء ابو عرب اثر زيارته على راس وفد من القيادة السياسية للقوى والفصائل الفلسطينية في لبنان مقر “حزب الله” في صيدا حيث التقى مسؤول قطاع صيدا الشيخ زيد ضاهر، اذا كان الانتحاري فلسطينيا فهذا لا يعني انه يمثل الشعب الفلسطيني، بل يمثل نفسه فقط، وكل القوى السياسية الوطنية والاسلامية دانت التفجير حتى أهله تبرأوا منه ولم يوافقوا على هذا العمل الاجرامي، الذين يريد ان يستشهد، فهذه فلسطين تنتظره وهذا العدو الصهيوني، نحن لنا وجهة واحدة فلسطين.

آخر تحديث: 27 مارس، 2017 11:31 ص

مقالات تهمك >>