لا يمكن أن تحل روسيا محل أمريكا

نشرت صحيفة الغارديان مقالاً لديفيد غاردنر بعنوان “لا يمكن أن تحل روسيا محل أمريكا في الشرق الأوسط”. قال فيه إن “حلفاء أمريكا العرب والإسرائيليين يرون بأن الولايات المتحدة لم تعد شريكاً موثوقاً به في المؤامرات الملتوية والمنافسات في الشرق الأوسط مما يثير تكهنات بشأن عودة نفوذ روسيا للمنطقة”.وأضاف أن “البعض ينظر إلى زيارة وفد روسي رفيع المستوى إلى مصر، وفي جعبته اتفاق بيع أسلحة بقيمة 2 مليار دولار بوصفه “نقطة تحول” في السياسة الخارجية المصرية”، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تأتي بعدما أعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي عن تعليق جزء كبير من مساعداتها العسكرية المخصصة لمصر والتي تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار”.وأردف أن هذه الزيارة تأتي بعد مرور 41 عاماً من طرد الرئيس المصري الراحل أنور السادات 20 الف مستشار روسي من مصر”.وأوضح كاتب المقال أن “تركيا والسعودية هما الأكثر تضرراً من تردد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في التخلص من النظام السوري”، مضيفاً أن أوباما فشل بتزويد المعارضة السورية بالوسائل الضرورية للتخلص من النظام، تاركاً المجال أكثر وأكثر لدخول المتطرفين الجهاديين للبلاد”.ورأى غاردنر أنه بعد الفشل الأمريكي في العراق، ثمة شكوك بشأن قدرة الولايات المتحدة على استخدام نفوذها الدبلوماسي والقوة العسكرية أو حتى التاثير في الأحداث الصاخبة التي تتخبط بها منطقة الشرق الأوسط.وبحسب الكاتب فإن “دور الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط اليوم ربما قد يكون شارف على نهايته، إلا أنه من الصعب تصديق أن روسيا قد تكون بديلاً لأمريكا في المنطقة”وبرر الكاتب استنتاجه بأن روسيا لم تستطع القيام بهذا الدور خلال العهد السوفياتي، كما أنه ما من أحد يفضل شراء منظومات الأسلحة الروسية عوضاً عن الأمريكية.

آخر تحديث: 21 نوفمبر، 2013 3:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>