سليمان: مشكلة السلاح هي عائق أمام الوفاق الوطني

لفت رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى ان “الواقع أنه يصعب الحديث عن الاستقلال اذا ما عجزنا عن تنظيم الانتخابات النيابية ومن دون التنكر لما توافقنا عليه سابقا”، مشددا على “اننا ندين التفجير الذي استهدف السفارة الايرانية ليؤكد ما بات يتهدد الوطن من ارهاب”، معتبرا انه “إذا لم ننجح في تحييد انفسنا عن التداعيات السلبية للازمات الاقليمية لا يستقيم الاستقلال، ولا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال اذا ما قررت الجماعات اللبنانية الاستقلال عن منطق الدولة”.

وفي كلمة بمناسبة الذكرى الـ 70 للاستقلال، رأى سليمان انه “لا يترسخ الاستقلال اذا لم يستقل الشعب عن الفقر والعوز وإذا لم يتحقق الانماء المتوازن للمناطق واذا لم يستقل القضاء ولا يجدر الحديث عن الاستقلال اذا ما عجزت الدولة عن بسط سلطتها على كافة الوطن وإذا لم تكن القوات المسلحة هي الممسكة الوحيدة للسلاح”.

ولفت سليمان الى ان “الدولة قد سعت لترسيخ دعائم الاستقلال فنجحت بإقامة علاقات ناحجة مع سوريا وعلمت على تكريس نهج الحوار ورعاية التوافق حول اعلان بعبدا وقد وضعت في تصرف هيئة الحوار تصورا لاستراتيجية وطنية للدفاع عمادها الوطني مشكلة السلاح هي عائق امام الوفاق الوطني إذا لم تتحد مهمة هذا السلاح”، مؤكدا “اننا حريصين على الاحتفاظ بكل قدراتنا بوجه العدو الاسرائيلي”.واشار سليمان الى “انه قدم مشروع للانتخابات البلدية واطلق خطط عمل وكل ما يتعلق بالمواطن الانسان”، لافتا الى انه “تم انجاز نص متكامل لمشروع قانون حول اللامركزية الادارية”، مطالبا المواطنين ورؤساء وأعضاء المجالس البلدية “بالمشاركة على ابداء ملاحظاتهم على هذا المشروع”.

ولفت سليمان الى انه “تجلت الجهود الدبلوماسية بإجماع الدول الدائمة العضوية بمجلس الامن على انشاء مجموعة دعم دولية للبنان”، مشيرا الى “اننا عملنا على عقد مؤتمر دولي في الكويت وسيعقد مؤتمر ثان للدول المانحة مطلع العام المقبل”، معتبرا ان “يوم الاستقلال يوم لاختبار النيات ومدى حبنا للبنان وحرصنا على الوحدة الوطنية والعيش المشترك”.

ودعا سليمان أهل السياسة وأصحاب القرار الى “عدم السماح بإيصال البلاد الى حال من الفراغ في ظل مجلس نيابي ممد له وحكومة تصريف اعمال لا تمثل الجميع”.

آخر تحديث: 21 نوفمبر، 2013 8:24 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>