نصرالله: اذا تم التفاهم الايراني – الدولي على النووي سنكون الاقوى محليا واقليميا

ابرز ما جاء في كلمة السيد حسن نصرالله الليلة العاشرة من محرم (مساء الاربعاء)
اي تفاهم يمنع الحرب في المنطقة لا تريده اسرائيل بل هي تريد حربا تبقيها سليمة معافاة، تريد ان يحتل الاميركيون العراق وان يضربوا سوريا ويضربوا ايران ويدمروها واسرائيل تحافظ على قوتها
اميركا قالت ان البديل عن الحل السياسي هو الحرب لكن الشعب الاميركي لا يريد الحرب، النتيجة ان مشروع اسرائيل في المنطقة هو الحرب والدمار والخراب والتقسيم والتجزئة والفتنة وجر الاعداء الخارجيين ليقوموا بحروبهم، من المؤسف ان البعض العربية تقف الى جانب اسرائيل في هذه الخيارات القاتلة فهي كاسرائيل ترفض الحل السياسي في سوريا وايضا بعض هذه الدول العربية تعارض بشدة اي تفاهم بين ايران ودول العالم
هذه الدول ايضا ترفض التفاهم، ما هو البديل عن التفاهم؟ ايتها الشعوب العربية وبالخصوص شعوب الخليج ما هو البديل عن التفاهم بين ايران دول العالم؟ البديل هو الحرب في المنطقة وهذه الحرب الى اين ستؤدي؟ الاسرائيليون يعرفون جيدا انهم يستطيعون ان يبدأوا حربا لكنهم يعجزون عن حرصها في مكان ما.
هؤلاء يبحثون عن خراب المنطقة ودمارها، من المؤسف ين يبحث نتانياهو ناطقا رسميا باسم بعض الدول العربية ومن المؤسف ان نسمع ليفني تقول ان الحكومة الاسرائيلية تلقت رسائل من بعض الحكومات العربية تطالب اسرائيل بعدم التراجع من موقفها من الملف النووي الايراني، اليس هذا الكلام معيبا؟
سمعنا مثل هذا الكلام في حرب تموز 2006 عندما قال الاسرائيليون ان بعض الدول العربية تتصل بنا وتقول لا توقفوا الحرب في لبنان لان انتصار المقاومة في لبنان يحرج انتصار هؤلاء الزعماء المستسلمين.
نفس هذا المنطق سمعناه في حرب غزة لانهم لا يريدون اعطاء انتصار للمقاومة في غزو، لكن اميركا لا تعمل لا عند اسرائيل ولا عند ادواتها في المنطقة، اميركا تعمل عند اميركا، واسرائيل تعمل عند الاميركي ورأينا ان اميركا لم تعتد على سوريا بسبب مصالحها وهواجسها وبالتالي اميركا تعمل لمصلحتها.
يجب ان تعرف كل شعوب المنطقة وشعبنا اللبناني الذي يعيش منذ عشرات السنين على خط الزلزال، يجب ان يعرفوا جيمعا من يبحث عن الخراب في املنطقة ومن يبحث عن الحلول والتسويات التي تحفظ حقوق الشعوب في المنطقة، ايران ومن يحمل هموم هذه المنطقة ام من؟ ويجب ايضا ان يعرف من يدفع المنطقة الى الحرب انهم سيفشلون وسيعجزون عن تحقيق اي من اهدافهم كما هُزموا من 1980.
في الملف الاسرائيلي ايضا تأتي معاناة فلسطين من غزة الى الضفة والمقدسات والاسى ومخيمات الشتات مع انسداد ابوا المفاوضات واستعلاء الاسرائيلي الواضح واستغلال الوقت لتغيير المعادلات الاقليمية، الدعوة لاخواننا الفلسطينيين ولا يمنع ان يقوم الواحد بمراجعة شاملة لحساباته.
ملف التجسس:
لبنان كان دائما في دائرة التهديد الاسرائيلي لكن لدينا استحقاقات جديدة الاول موضوع التجسس، لن اتحدث عن هذا الموضوع سأتركه الى التقنيين والمعنيين،ولكن في المدة الاخيرة حصل تطور كبير كما ونوعا وعلى اللبنانيين ان يعرفوا ان كل ما يصدر على الهواء وكل ما يصدر على الانترنت وفي شبكة الهاتف كل شيء في دائرة السمع والاحاطة المعلوماتية الاسرائيلية وهذا الامر لا يخص المقاومة بل هو ملف وطني يعني كل اللبنانيين، كرامتهم وعيشهم جميعا.
هناك استحقاق آخر يواجه لبنان هو المحافظة على سيادته على كامل مياهه وحصوله علة كامل حقه في حدوده الطبيعية وايضا حصوله على غازه ، والمسؤولية تقع على عاتق الدولة وكل اللبنانيين يجب ان يكونوا معها.
هذا الامر يحتاج الى توحد اللبنانيين، وهذه مشكلة الجميع، المياه الاقليمية والمنطقة الاقتصادية تعني اللبنانيين جميعا وان نتمكن من استخراج نفطنا يعود بالخير على الشعب وكل المناطق والطوائف، ويجب ان نجد عن صيغة لنتضامن في مواجهة هذه الاستحقاقات ومنفتحون لمناقشة اي صيغة.
الدولة معنية ان تتحرك بموضوع التجسس الاسرائيلي، تحرك الرئيس بري وهناك اجتماعات، نحن كمقاومة جاهزون، الدولة اللبنانية ماذا تريد في هذا المجال واي شيء يمكن ان نفعله كمقاومة في هذا الموضوع سنفعله، على الدولة ان تقوم بدورها واذا ارادت ان تستعين بنا فجاهزون، لكن اذا لم تستطع الدولة القيام بشيء فالمقاومة قادرة ان تفعل اشياء كثير بمواجهة التجسس الاسرائيلي لكن مراعاة للاجواء اللبنانية نطلب من الدولة ان تتحمل المسؤولية واذا عجزت الدولة عن فعل اي شيء فالمقاومة لن تتخلى عن هذه المسؤولية.
من الحق والانصاف ان نذكر هنا باهمية شبكة السلكي التابعة للمقاومة، هل يمكننا ان نتحدث عن السفارة الاميركية في عوكر كوكر تجسس على كل اللبنانيين؟ ولكن لنعد لجهازنا السلكي الذي ليس له اي استهداف داخلي وهو جزء من سلاح المقاومة بمواجهة اسرائيل وتتأكد الحاجة له مع التطور التقني عند اسرائيل.

لبنانياً:
تصريح كيري في السعودية عندما قال ما معناه اننا اتفقنا مع المسؤولين السعوديين ان لا يُسمح لحزب الله بتحديد معالم المستقبل في لبنان، البعض في لبنان فرحوا، وبعضهم اعتبروا ان حزب الله لم ينم الليل حينها، ان يقول كيري ذلك او اي احد بالعالم فبالنسبة لنا لا يقدم ولا يؤخر شيئا على الاطلاق وهو يعبّر عن اعترافهم ان فريقنا ممنوع ان يحدد معالم المستقبل والاخرون فقط يحق لهم ذلك.
يعتبرون ان هذا الفريق السياسي الذي يمثل غالبية الشعب اللبناني لا يحق له ان يحدد مستقبل لبنان، لا قيمة لكلام لكيري، في 2006 الم يقف العالم كله مع اسرائيل بالحرب على لبنان وقالت رايس اننا نشهد مخاض ولادة شرق اوسط جديد، من الذي اسقط هذا الجنين الخبيث الذي ارادت ان تقيمه اسرائيل واميركا في المنطقة؟ اليس المقاومة وانتم وجيش لبنان.
لو بلغ جبروت من بلغ ، الاميركيون والصهاينة وبعض الدول العربية، لا يجوز ان يؤثر بالتعاطي مع الوقائع في لبنان، لا احد يستطيع الغاء فريقنا ونحن لا نريد الغاء الفريق الاخر، معادلة لبنان الواقعية تقتضي ان نعترف بالشراكة والتعاون والتواصل.
الواقع يقول هناك فريقان في لبنان ولا خيار امامها في لبنان سوى التعاون لرسم معالم مستقبل لبنان، لا احد في الخارج يرسم معالم مستقبل لبنان
الكل في لبنان يجمع على تشكيل حكومة جديدة، حكومة تصريف الاعمال تسد الفراغ ولكن لا تحل مشكلة، لا بد من حكومة جديدة، الصيغة الممكنة الان وبعد ستة اشهر وسنة وسنتين والتي تطمئن الجميع هي 9-9-6، ولماذا التأخير الى الآن؟ لأن هناك قرارا اقليميا من السعودية لفريق 14 آذار بعدم تشكيل حكومة، طبعا تريد حكومة دون الفريق الاخر لكن لا يستطيعون ذلك.
هناك من يمنع تشكيل حكومة لانه كان ينتظر الاوضاع في لبنان، من اسابيع الى الان كيف تغير الوضع الميداني في سوريا؟ في حلب والغوطة الشرقية والغربةي؟ هذه الاسابيع اكدت ان الامور متجهة على خلاف ما يتوقعون ولذلك اذا كان احد ما في مكان ما في لبنان او المنطقة ينتظر لتشكيل حكومة لبنانية ان ينتصر في سوريا اقول له لن تنتصر بسوريا.
عندما قلنا ان صيغة 9-9-6 تنازل لم نكن نبالغ، لكن الان قيل لهم وهذه معلومات وليس تحليلات، ان هناك مفاوضات على الملف النووي الايراني وهذه المفاوضات قد تكون نتيجتها ان موضوع حزب الله سينتهي، ولا تشكلوا حكومة فيها حزب الله، هل يتوقعون مثلا انه ايا يكن مسار المفاوضات الايرانية الدولية ان تأتي ايران لتقول تخلوا عن مقاومتكم وسلموا البلد للفريق الاخر؟ هذه اضغاث احلام وهذا امر لم يحصل ولن يحصل
مسار المفاوضات بالملف النووي الايراني اما يتفقون او يختلفون وقد يتجهون الى حرب لا سمح الله، اذا ذهبت الامور الى حرب فعلى الجميع ان يقلق ولكن على غيرنا ان يقلق اكثر منا
سجلوا لديكم بالصوت والصورة : اذا حصل تفاهم نووي ايراني-دولي فريقنا سيكون اقوى وافضل حالا محليا واقليميا
عندما تحصل تسويات كبرى في العالم حلفاء واصدقاء هذا الطرف وذاك يقلقون لكن نحن لا نقلق من حليفنا، كان ولا زال لدينا حليفان اساسيان، ايران وسوريا، قولوا لي هل في يوم من الايام باعنا حليفنا وهل سلمنا حليفنا في اي يوم او طعننا في الظهر؟
واثقون من علاقتنا مع حليفينا، لكن هل تريدون ان نعدّ كم تخلى عنكم حلفاؤكم، كي لا نقول اسيادكم، وتركوكم على قارعة الطريق؟ اذاً لا تنتظروا سوريا ولا الملف النووي الايراني، ويجب ان نبادر فكل يوم يضيع يضيع من عيش اللبنانيين وحياتهم وخبزهم.
اقول للبنانيين تحملوا ايضا هذه المسؤولية،عليهم ان يحسموا امرهم ولا ينتظروا المتغيرات الاقليمية والدولية.
في ما يتعلق بيوم غد يوم عاشوراء، اولا وانا كل اخواني اتوجه اليكم والى كل الذين حضروا وشاركوا واحيوا واقاموا هذه المجالس في كل المناطق اتوجه اليكم بالشكر على هذا الحضور الكبير والشجاع رغم ما كان وما زال يلوح في الافق من مخاطر.
اود ان اتوجه بالشكر الى الجيش وكل القوى الامنية على جهودها خصوصا في هذه الايام والمناطق ونعرف العبء عليهم ونسأل الله ان يعينهم على اداء وظيفتهم.
نشكر كل الذين اداروا واقاموا هذه المجالس وحموها ونظموها وكل من شارك بهذا الإحياء.
بالنسبة للغد اقول ان خروج الناس يوم العاشر في كل المناطق ليس بمثابة تحد لأحد، لا نخرج غدا لتحدي احد، ونخرج للتعبير عن مواساتنا لرسول الله ولنعبر عن مودتنا المطلوبة اجرا للرسالة ولنعبر عن مواقفنا وارائنا واذا اراد احد ان يعاقبنا على مودتنا ومحبتنا وحزننا وموقفنا السياسي فهذا امر يرفضه العقل والدين.

آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2013 11:06 م

مقالات تهمك >>