ما هو البولونيوم الذي قتل ياسر عرفات؟

البولونيوم، الذي رجح خبراء سويسريون ان يكون الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات توفي مسموماً به، هي مادة مشعة بالغة السمية تسمم بها عام 2006 الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو.

 

والبولونيوم هو عنصر كيماوي طبيعي موجود في معدن اليورانيوم (بشبلاند) وكشفته ماري كوري عام 1998، ويستخدم كمصدر اشعاع الفا في الابحاث والطب، ولكنه ايضاً مصدر تدفئة في المركبات الفضائية. ولكنه يبقى نادراً جداً مع جزء من مليار غرام من البولونيوم كحد أقصى في عشرة غرامات من اليورانيوم، كما أن انتاجه يتطلب مفاعلاً نووياً ويقدر بأقل من مئة غرام سنوياً على المستوى العالمي.

 

والبولونيوم قابل للذوبان، وعلى درجة عالية من السمية في جرعات صغيرة جداً عبر الاستنشاق أو عبر المعدة، وهو عنصر خطر للغاية يتطلب استعماله تجهيزات خاصة واجراءات صارمة، وهو كاف للتسبب بسرطانات عبر استنشاقه لدى حيوانات المختبر.

 

وفي تشرين الثاني 2006 أثارت وفاة الكسندر ليتفيننكو مسموماً بمادة البولونيوم ليكون أول ضحية معروفة لـ”اغتيال اشعاعي”، بحسب خبراء أزمة دبلوماسية بين بريطانيا وروسيا. وتوفي ليتفيننكو، الذي أنشق عن اجهزة الاستخبارات الروسية ولجأ الى لندن، بعد ثلاثة اسابيع من تناوله الشاي مع عميل روسي سابق، وأصيب كبده ونخاعه العظمي بجرعات كبيرة من الاشعاعات وفقد شعره خلال أيام قليلة.

 

أما في حالة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، فلم تتوفر أبداً أي معلومات طبية واضحة حول اسباب وفاته في 11 تشرين الثاني 2004 في مستشفى عسكري فرنسي. وكان ادخل الى المستشفى في اواخر تشرين الاول بعد معاناته من الام في المعدة في مقره في رام الله حيث كان يعيش محاصراً من الجيش الاسرائيلي منذ كانون الاول 2001.

آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2013 7:57 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>