الجعفري يرفض ترجيح أمانو ان يكون موقع دير الزور المدمر مفاعلا نوويا

رفض مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، تقرير مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الذي قال إنه من المرجح أن البناء الذي دمر في دير الزور في سوريا كان مفاعلا نووياً.

واشار الجعفري في بيان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الى ان “سوريا جعلت مسألة عدم الانتشار النووي ركيزة من ركائز أولوياتها الوطنية، فبادرت، في وقت مبكر، للانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار عام 1968، كما أنها وقعت على اتفاق الضمانات مع الوكالة عام 1992”.

واوضح الجعفري انه “إذا أضفنا إلى هذا وذاك واقع أن سوريا قد قدمت في 27 من كانون الأول، عام 2003، باسم المجموعة العربية مشروع قرار مازال باللون الأزرق في أروقة مجلس الأمن، كان يرمي إلى إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي، وجميع أسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، فإن مصداقية التزامنا الوطني بعدم الانتشار تصبح عصية على التشكيك لاسيما وأن هذا المشروع ينسجم مع أحكام وأهداف الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد اصطدم آنذاك باعتراض دولة نووية نافذة في مجلس الأمن هددت باستخدام امتياز النقض”.

وانتقد الجعفري مجلس الأمن والوكالة الدولية للطاقة الذرية لأنهما لم يدينا عدوان إسرائيل الذي وصفه بالفاضح على سوريا، معتبرا “انهما اعتادا على خرق إسرائيل لقراراتهما الشرعية والدولية، المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط”.

ولفت الجعفري الى ان “تقرير مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأخير قد تضمن استنتاجات غير حاسمة مبنية على معلومات تنقصها المصداقية والشمولية”، مضيفا أن “تقييمه يتناقض مع تقييمات سلفه محمد البرادعي، مما يثير علامات استفهام”.

آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2013 11:36 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>