سوزان رايس: لا استخدام للقوة إلا في حالات محددة كالهجوم على الولايات المتحدة

نسبت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية الى مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس قولها ان الولايات المتحدة قامت بمراجعة لسياستها في الشرق الاوسط بحيث باتت تعتمد حاليا «استراتيجية اكثر تواضعا» في هذه المنطقة الاكثر اضطرابا في العالم.
وقالت رايس التي اثارت المسألة للمرة الاولى في مقابلة الاسبوع الماضي ان هدف الرئيس باراك اوباما هو الا تبتلع احداث الشرق الاوسط جدول اعماله للسياسية الخارجية كما حصل مع الرؤساء السابقين.
وأوضحت: «لا يمكن ان تستهلكنا منطقة واحدة 24 ساعة في اليوم وسبعة ايام في الاسبوع، كائنا ما كانت اهمية هذه المنطقة. يعتقد (الرئيس) ان الوقت حان للتراجع واعادة تقييم نظرتنا الى المنطقة بطريقة ليس فيها اي تحفظات».
ولا يمثل التوجه الجديد ابتعادا عن سياسة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش فحسب، بل ايضا عن السياسة التي كان اوباما قد حدد ملامحها منذ عامين قبل ان يتحول الربيع العربي الى عنف طائفي وقمع وحشي وتطرف.
وتستند الاستراتيجية الجديدة التي تمت صياغتها خلال الصيف، في اجتماعات في البيت الابيض، الى براغماتية تستبعد استخدام القوة الا في حال مهاجمة الولايات المتحدة او حلفائها او عرقلة امدادات النفط او ضد شبكات إرهابية او لتدمير اسلحة دمار شامل.
وتابعت الصحيفة ان الاستراتيجية الجديدة لا تحدد نشر الديموقراطية بوصفه مصلحة جوهرية أميركية.
وكانت النقاشات قوية خلال بحث هذه الاستراتيجية التي تمثل بالنسبة طريقة لوضع لمساتها الخاصة على أولويات الادارة، والتي ستطبق خلال ما تبقى من عهد أوباما.

آخر تحديث: 28 أكتوبر، 2013 9:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>