الشاعر الجنوبي فاروق شويخ يستلم جائزة «سعيد فياض للإبداع الشعري»

تسلّم عصر الخميس 24 تشرين الأول الشاعر فاروق شويخ جائزة “سعيد فياض للإبداع الشعري” التي تُمنَح سنويًّا، وذلك خلال احتفال  أقامه نادي الليونز بالذكرى العاشرة لاطلاق جائزة فياض في نقابة الصحافة في حضور حاكم المنطقة 351 وجيه عكاري ورئيسة اللجنة الثقافية الدكتورة دنيا فياض واعضاء لجنة الجائزة وحشد من ممثلي الجمعيات الثقافية والاهلية. في وجود عدد من الشعراء الفائزين عن السنوات السابقة.
بعد التقديم من الشاعر علي هاشم، كانت كلمة نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة ترحيب وقال:”ان خسارتنا كبيرة بالشاعر سعيد فياض الذي شاء ان يشجع كل مبدع فانشأ هذه الجائزة التي استمرت منذ وفاته. وها هي تتألق في ذكراه العاشرة وتأخذ ابعاداً.
واثنى على عائلة الراحل وعلى اندية الليونز التي تصر على القيام بواجباتها تجاه الثقافة. ورأى ان تخصيص 5 ملايين ليرة لكل شاعر فائز هو رمزية للحرص على تقدير الابداع الشعري وحرص على رسالة الثقافة التي تتفق مع اهداف الليونز…التي اثبتت منذ نشاتها انها وفية للشعارات التي تحملها في احرف تسميتها.
وحيا اللجنة التي تشرف على الجائزة التي تختار مبدعا في الشعر بما يرمز الى التقدم الثقافي عند مجتمع فيه ابداع شعري وآخر.
سنو
وتحدث عضو اللجنة البروفسور اهيف سنو فتناول مفهوم الشعر عند سعيد فياض والتزامه بعروض الخليل، لكن ذلك لم يمنع من التجديد في شعره. واشار الى ان اللجنة التي زكت الشعر العمودي لم تستبعد الشعر الحديث الذي حافظ على الاوزان والمضمون. واشاد بابناءالشاعر الذين تمكنوا من الحفاظ على الجائزة واستمرارها لاسيما ابنته دنيا، ولولا هذا الوفاء ما كانت الجائزة اليوم.
خوري
وتحدث عضو اللجنة رئيس تحرير صحيفة الشرق الاستاذ خليل خوري الذي تناول الابعاد الانسانية لشعر فياض واطل على الوضع الراهن في الوطن “الذي حمله في شعره”.
ووصف خوري البلاد بكل شؤونها ب”أنها موضوعة في الثلاجة وكل شيء ممنوع، الانتخابات النيابية، التعيينات، التنقيب عن النفط، حل ازمة النازحين، الفراغ في كل موقع ، وطن يتحكم فيه رهط من اللصوص والاغبياء”.
وقال للعائلة:”طوباكم، نجتمع كل سنة لتقديم الجائزة، طوباك يادنيا وانت تضيئين شمعة وطوبى للشاعر االفائز”.

فياض
والقت رئيسة اللجنة الثقافية في الليونز الدكتورة دنيا فياض كلمة العائلة فاعتبرت ان 10 سنوات مضت على الغياب وحضور الاب طاغ وخسارتنا للاحبة تتالت واقتبست من قول ميخائيل نعيمة لمواجهة الازمات والموت اغمض جفونك تبصر”.
وشكرت نقيب الصحافة واعضاء اللجنة الذين بفضل رعايتهم لما كنا نقدم لكم اليوم 18 مجموعة شعرية. كما شكرت وسائل الاعلام ومحرري الثقافة على ما كتبوه ونوهت بدور الجمعية والحكم عكاري.

عكاري
والقى حاكم الليونز في المنطقة 351 عن لبنان والاردن والعراق وجيه عكاري كلمة اكد فيها ان الثقافة هي المعرفة القابلة للتطور.
اضاف:”الليونز ثقافة ومحبة ووفاء واهدافها الدولية بث روح التسامح والمحبة والحكم الصالح والمواطنية الصالحة وخلق حالة من السلام العام، فسلامة الاوطان من سلامة الامم وما نقوم به اليوم خدمة ثقافية نعبر فيها عن مجتمعنا.الوطن لا يبنى بالعنف انما يبنى بالسلام، وحيا ذكرى الشاعر فياض وشكر الحضور واعدا بالمزيد من النشاطات”.
بعد ذلك تسلَّم الشاعر فاروق شويخ براءة الجائزة ومبلغًا ماليًّا قيمته خمسة ملايين ليرة لبنانية، شاكرًا القيّمين على اللجنة، مقدِّرًا دور الدكتورة دنيا فياض الفكري والإنساني في رعاية هذه الجائزة التي تحمل اسم والدها الشاعر الكبير الراحل سعيد فياض.

آخر تحديث: 6 فبراير، 2018 3:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>