موقع اسرائيلي يرصد قائد أركان حزب الله

كشف موقع إسرائيلي مختص في شؤون "الإرهاب"، كما يسمي نفسه، عن هوية قائد أركان "حزب الله" الجديد، والذي استلم مهام منصبه بعد اغتيال عماد مغنية، حيث نشر الموقع صوراً نادرة له والتي لم تعرض من قبل

كشف موقع إسرائيلي مختص في شؤون “الإرهاب”، كما يسمي نفسه، عن هوية قائد أركان “حزب الله” الجديد، والذي استلم مهام منصبه بعد اغتيال عماد مغنية، حيث نشر الموقع صوراً نادرة له والتي لم تعرض من قبل.

وأشار الموقع إلى أن “القائد الجديد يدعى مصطفى أمين بدر الدين من مواليد العام 1961 ويعتبر من مؤسسي الحزب ورجل الظل وقائد عملياته الخاصة سابقاً، قبل أن يستلم مهام منصبه الحالية خلفاً لصهره عماد مغنية”.

ويسمي هذا الموقع نفسه على إسم خلية العمليات الخارجية في حزب الله 910، حيث يكافح هذا الموقع للحصول على معلومات عن هذه الوحدة وهذا الشخص بالتحديد ووضع مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومة عنه.

ويذكر الموقع بأن “بدر الدين يعاني من إصابة سابقة في رجله اليمنى، ويتمتع بعلاقات وطيدة مع أمين عام الحزب السيد حسن نصر الله وعلاقات مع كبار قادة الحرس الثوري الإيراني”.

ويشير الموقع إلى أن “بدر الدين اعتقل في بداية الثمانينات على يد السلطات الكويتية بعد محاولته مع آخرين تفجير السفارة الأميركية في الكويت بالإضافة إلى محاولته اغتيال أمير الكويت، وقد قام عماد مغنية في أعقاب ذلك بمحاولات مضنية للإفراج عنه ومن بينها قيامه بخطف طائرة كويتية في نهايات العام حيث قتل اميركيين على متن الطائرة عام 1984”.

وأكد الموقع أن “بدر الدين يحيط تصرفاته مع المحيطين به بجدار من السرية والكتمان حيث يحرص على التنقل وبصحبته فريق حراسة على مدار الساعة متفادياً قدر الإمكان كاميرات التصوير، ويذكر أن آخر صورة التقطت له في التسعينات، ومنذ ذلك الحين لم تنشر صورة حديثة له”.

ولم تنجح لمحاولات كثيرو لفك أسره من سجون الكويت حتى دخل الرئيس العراقي السابق صدام حسين الكويت وفتح السجون حيث تمكن بدر الدين من الهرب باتجاه إيران واختفى هناك لفترة، حتى عاد أخيراً إلى لبنان، بحسب الموقع.

وأوضح أن “يدر الدين “يقوم بالكثير من الأنشطة التجارية في لبنان وخارجها ويعد شخصاً ميسور الحال وصاحب ممتلكات كثيرة”.

وذكر الموقع أن “المحكمة الدولية للتحقيق في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري تتهم بدر الدين بالمسؤولية عن تنفيذ الاغتيال خلال شباط من العام 2005”.

ولفت الموقع إلى أن “بدر الدين يعتبر، في إطار عمله، مسئولاً عن الوحدة رقم 910 وهي وحدة العمليات الخارجية في حزب الله وهي المسؤولة عن تنفيذ العملية التفجيرية في باص السياح بمدينة بورغاس البرتغالية في تموز من العام الماضي”.

آخر تحديث: 16 أكتوبر، 2013 3:39 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>