آلان عون: لدعوة الدول الإقليمية لتحييد حلفائها بلبنان عن الصراع بالمنطقة

سأل عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب آلان عون عن “كيفية تحقيق الحياد والمحافظة عليه في ظلّ الصراع الشرق أوسطي الجديد العابر للحدود، وكيفية المحافظة عليه في ظلّ صراع محاور تصاعدي في المنطقة رسم خطوط تماس مذهبية أفقية عابرة للحدود الجغرافية للدول”.
كذلك تساءل عما “إذا كان بإمكان مكوّنات أساسية ووازنة وفاعلة في لبنان نسجت خلال عقود علاقات عضوية وعميقة ذات طابع مادّي وثقافي وسياسي وأحياناً عسكري مع دول محورية، أن تتخلّى عنها أو أن توفّق بين حاجتها وتبعيتها الحيوية لها ومنطق الحياد وإستلزاماته”.
ورأى عون في كلمة القاها في مؤتمر “إمكانية حياد لبنان” في مركز عصام فارس، أنه “من الأدقّ التكلّم عن تحييد بدلاً من حياد، لأن الحياد والمحافظة عليه ليس بمتناول مكوّنات لبنانية مقيّدة القرار إلى حدّ كبير بل في يد الرعاة الإقليميين لو قرروا ذلك”، معتبراً أن “المطلب الاكثر واقعية يكون بدعوة الدول الإقليمية المتدخلة في لبنان إلى تحييد حلفائها اللبنانيين عن الصراع في المنطقة”.
وأكد عون أن “تأمين إستقرار لبنان وإزدهاره لا ينحصر بإعلان الحياد رغم جاذبية هذا الشعار، بل قد يتأمّن من خلال مسارين أولهما داخلي يتطلّب تسوية وطنية شاملة وصريحة بين اللبنانيين تؤدّي إلى تطوير النظام السياسي ومعالجة الإشكاليات الدستورية وتوسّع الهامش اللبناني-اللبناني، وثانيهما إقليمي يتطلّب تسوية واقعية تضع إطار إتفاق وتعايش وإدارة لملفّات هؤلاء الرعاة الإقليميين الخلافية على الساحة اللبنانية”.

آخر تحديث: 10 أكتوبر، 2013 4:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>