الفرزلي: نؤيّد روسيا في مبادرتها لحماية السلم العالمي

أوضح نائب رئيس المجلس النيابي الأسبق إيلي الفرزلي، أن “الأرثوذكسية بكل أبعادها المشرقية لم تكن في يوم من الأيام سوى لخدمة قضايا المنطقة لأنها كانت جزء تاريخي من المنطقة وهي لم تكن يوماً من الأيام جالية صليبية فهي جالية مسيحية مشرقية بإمتياز”.
وكشف في تصريح له بعد لقائه السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين، وأعضاء الهيئة الإدارية في “اللقاء الأرثوذكسي” في منزله عن زيارة تقوم بها “جمعية الأمبراطورية الروسية” إلى لبنان، موضحا أنه “سيكون للقاء الأرثوذكسي شرف استقبالها على قاعدة تطوير العلاقات وخصوصا أيضاً من خلال زيارة اللقاء الأرثوذكسي إلى روسيا حيث سيصار إلى إحياء هذا التراث في العلاقات التي لم تكون إلا لخدمة الطائفة الأرثوذكسية”.
وبعد أن رحّب الفرزلي بالسفير الروسي الذي رافقه الملحق الثقافي الدكتور سرغي فوروبيف، أشار الى أن “السفير لعب دورا إستثنائيا في صناعة العلاقات اللبنانية – الروسية وتطويرها باتجاه الأفضل والأحسن، وإنّنا نؤيّد روسيا الإتحادية في مبادرتها لحماية السلم العالمي وقد قال أحد رجال الإنكليز الكبار تشرشل “إذا فقدنا الروس فقدنا السلام في العالم”.

آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2013 2:51 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>