جهة واحدة مسؤولة عن التفجيرات

المعلومات الدقيقة تؤكد أن السيارتين الذي استخدما في تفجيري الضاحية الجنوبية ومسجد السلام في طرابلس جرى شراؤهما بنفس الطريقة.

أوضح مصدر مطلع، أن “المعلومات الدقيقة تؤكد أن السيارتين الذي استخدما في تفجيري الضاحية الجنوبية ومسجد السلام في طرابلس جرى شراؤهما بنفس الطريقة ونقلا إلى سوريا في أوقات مختلفة، لكن من اشتراهما ليس شخصا واحدا كما تردد، إلا أن الطريقتين متشابهتان إلى حد كبير، وهو ما يرجح فرضية وقوف جهة واحدة خلف الجريمتين”.

وأوضحت مصادر متابعة لمسار التحقيقات في تفجيري طرابلس والضاحية الجنوبية أن “الملف على قدر كبير من الخطورة، وأن التعاطي فيه يجري بدقة ومسؤولية عالية جدا”.

وأكدت المصادر أن “التحقيق بات ملما بأمور دقيقة، منذ اتخاذ القرار بالتفجير ومن ثم التحضير إلى حين التنفيذ، والجهات التي تقف وراءه ومن اتخذ القرار بذلك”.
 

آخر تحديث: 4 سبتمبر، 2013 8:06 ص

مقالات تهمك >>