لافروف: روسيا “لن تخوض حرباً مع أحد” في حالة التدخل العسكري الغربي في سورية

في تصريح أثار جدلا في أوساط المراقبين وأوحى باهتزاز في الموقف الروسي الداعم للنظام السوري، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا “لن تخوض حرباً مع أحد” في حالة التدخل العسكري الغربي في سورية.

وأكد لافروف في مؤتمر صحافي رداً على سؤال حول ما ستفعله روسيا إذا هاجم الغرب البنية التحتية للجيش السوري، “ليس لدينا نية لخوض حرب مع أحد”.

وشدد على أن “استخدام القوة دون موافقة مجلس الامن الدولي هو انتهاك خطير جدا للقانون الدولي”، مضيفا ان الغرب يتحرك حاليا نحو “مسار خطير جدا، وزلق جدا”.

وناشد لافروف الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى تفادي “أخطاء الماضي” بالتدخل في سوريا بعد اتهامات من مقاتلي المعارضة لقوات الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيماوية ضدهم.

واعتبر أن الغربيين غير قادرين على تقديم أية أدلة تثبت اتهاماتهم للنظام السوري بشن هجوم كيماوي في ريف دمشق.

وقال “لا يمكنهم تقديم أدلة لكنهم يقولون انه تم تجاوز ‘الخط الأحمر’ وإنه لم يعد بالامكان الانتظار”.

واعتبر وزير الخارجية الروسي أن “التفكير في أن تدمير البنية التحتية للجيش السوري سينهي الحرب الأهلية مجرد خيال”.

وشدد على ضرورة تقديم نتائج التحقيق حول استخدام السلاح الكيماوي إلى مجلس الأمن.

وسأل “لماذا أصبح الغرب مهتماً جداً بإختفاء الأدلة ولم يكن مهتماً بزيارة سورية في شهر آذار/مارس الماضي”.

واتهم لافروف المعارضة السورية بأنها لا تريد حواراً سياسياً.

وكان  رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي أليكسي بوشكوف كتب على حسابه في موقع “تويتر” أن “واشنطن ولندن أعلنتا عن مسؤولية (الرئيس السوري بشار) الأسد قبل أن يقدّم فريق مفتشي الأمم المتحدة أي تقرير. إنهما في حاجة إلى تقرير يتهم الأسد، وسترفضان أي تقرير آخر”.

 

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم أن رداً غربياً “سيحسم في الايام المقبلة” على استخدام اسلحة كيماوية في سورية في 21 اب/اغسطس، مؤكداً انه لم “يتم بعد اتخاذ” اي قرار.
آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017 2:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>