الحركة التجارية لم تتأثر في النبطية

إثر موجة الشائعات التي تحدثت عن وجود سيارات مفخخة ستفجّر في بعض المناطق ذات لون مذهبي معين، ومنها منطقة النبطية، اتخذت الأجهزة الأمنية المعنية سلسلة من الإجراءات الأمنية الاستثنائية بإشراف محافظ النبطية القاضي محمود المولى. وشملت الإجراءات مختلف شوارع وأحياء مدينة النبطية والمداخل الرئيسية المؤدية إليها، وذلك بالتعاون والتنسيق بين عناصر الانضباط في «حزب الله» و«حركة أمل» والمواطنين، وبمؤازرة وحدات من الجيش الذي سير دوريات راجلة ومؤللة، بينما أقيمت الحواجز الثابتة والمتنقلة، في حين منعت السيارات من سلوك عدد من الطرق والساحات العامة والتوقف في محيطها، لا سيما محيط سرايا النبطية الحكومية وفرع مصرف لبنان والشوارع المحيطة بساحة سوق الاثنين التجاري. وأقيمت الحواجز والعوائق الحديدية للحؤول دون ذلك، كذلك استخدمت الكلاب البوليسية في الكشف على الأجسام المشبوهة، وقد لاقت هذه الإجراءات ترحيباً واستحساناً في نفوس المواطنين الذين كانوا متجاوبين معها إلى أقصى الحدود، ومتفهمين للظروف التي أملت اتخاذها حفاظاً على أمنهم وسلامتهم.
وبالرغم من الإجراءات المتخذة، لم تتأثر الحركة التجارية في سوق الاثنين في النبطية الذي شهد إقبالاً طبيعياً من جانب المواطنين.

آخر تحديث: 20 أغسطس، 2013 9:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>