تصاعد الاحتجاجات بمصر

أشارت صحيفة “التايمز” البريطانية في مقال تتحدث فيه عن وضع الأقباط في مصر بعد إبعاد الرئيس، محمد مرسي، عن السلطة، إلى ان “الأقباط مهددون في مصر، وهم جزء لا يتجزأ من تاريخ البلاد وهويتها”.

ولفتت التايمز إلى أن “تصاعد الاحتجاجات على عزل مرسي من الرئاسة على يد العسكريين وضع المسيحيين الأقباط في مصر هدفا للمتشددين الإسلاميين، الذين نفذوا اعتداءات عليهم في عدد من المناطق، خاصة سيناء، حيث يعتبرونهم مساندين للانقلاب العسكري”.

ورأت الصحيفة أن “الحكومات الغربية التي تريد أن يحل السلم والاستقرار في مصر، عليها أن تولي هذه الفئة اهتماما خاصا، وتدافع عن حقوقها”، موضحة ان “الأقباط أقلية مهمة، حيث يمثلون 10 في المئة من سكان مصر البالع عددهم 8 مليون نسمة، وهم بذلك أكبر مجموعة غير مسلمة في البلاد، وأنهم تعرضوا على فترات إلى اعتداءات عنيفة”.

واعتبرات ان “وجود الأقباط في مصر الحديثة يعتمد على التعددية والتسامح، والتهديدات التي يتعرضون لها ليست تهديدا لهم فحسب، فالدفاع عنهم هو دفاع عن مصر كلها وعن الشرق الأوسط”.

آخر تحديث: 12 أغسطس، 2013 8:59 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>