الراعي: خطف التركيين مشين ومسيء للبنان

اكد البطريك بشارة الراعي ان الأمن اللبناني على طريق المطار وسم بوصمة عار على وجهه وجبينه بخطف الطيارين التركيين بدقة واتقان احترافي فيما امن الدولة غائب ومغفل. وقال” اننا نندد معكم بشدة بهذا الخطف المشين والمسيء للبنان وندينه ونقول للمسؤولين في الدولة اللبنانية انه كفى استهتارا بالامن ومصالح الناس واحترام الغرباء كفاكم خلافات شخصية على حساب لبنان وشعبه. ونطالب بالإفراج عن المخطوفين التركيين ونجدد المطالبة من هنا بالافراج عن اللبنانيين المخطوفين في اعزاز والمطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم والكهنة الثلاثة المخطوفين في سوريا ونصلي اليوم على هذه النية”.
ودعا الى “التزام المسيحيين السياسيين بمقتضيات الإرشاد الرسولي، من اجل ايجاد السبل الكفيلة للخروج مما نعني من أزمات وقد عددها الرئيس ميشال سليمان في خطاب عيد الجيش بصراحة ومسؤولية نامل ان ياخذها السياسيون بروح الجدية والأخلاص للوطن ولقيامه ولخير شعبه ولتعزيز دوره في المنطقة والدول العربية “.

آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2016 2:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>