انتحار مراهقة بسبب الفايسبوك

بعد أن نشر شريط فيديو للمراهقة الإيطالية كارولينا بيشيو التي تبلغ من العمر 14 عاما على “فيسبوك”، حيث تظهر ثملة في إحدى الحفلات. وعلى الاثر تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى مصدر تعذيب بالنسبة إليها، إذ بادر صديق قديم ورفاقه بإرسال عدة رسائل مسيئة لها.

 ولكن ما بدا على المواقع الافتراضية أثر على حياتها اليومية في المدرسة، وبين أصدقائها في قرية نوفارا، شمال ايطاليا، وأدى في النهاية إلى انتحارها في 5 يناير بعدما رمت بنفسها من نافذة غرفتها، وذلك بعد أن تلقت بيوم واحد 2600 رسالة مسيئة.

وقالت تاليتا، شقيقة الضحية، إن العائلة وأصدقاء كارولينا أرسلوا تقريرا إلى “فيسبوك”، طلبوا فيه إزالة جميع الرسائل المسيئة، إلا أن الموقع لم يتجاوب معهم.

هذا، وجاء في رسالة اخيرة موجهة من كارولينا إلى الأشخاص الذين أساءوا إليها، ما يلي: “هل تشعرون بالسعادة الآن؟”… “هل أشبعتم رغبتكم بالانتقام؟”.

آخر تحديث: 5 أغسطس، 2013 10:05 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>