اسرائيل تحذر من حرب فتاكة ووحشية مع حزب الله

حذرت اسرائيل حزب الله ولبنان من إمكان نشوب حرب جديدة بين الجانبين مشيرة الى انها "ستكون وحشية وفتّاكة على الجانبين، لكنها ستكون أشد وأقسى في الطرف اللبناني.

نقلت صحيفة “معاريف”، معلومات عن مصادر عسكرية إسرائيلية، حذرت فيها حزب الله ولبنان من إمكان نشوب حرب جديدة بين الجانبين مشيرة الى انها “ستكون وحشية وفتّاكة على الجانبين، لكنها ستكون أشد وأقسى في الطرف اللبناني”.

وأشارت الصحيفة الى أن الإسرائيليين “راضون عن الهدوء السائد على الحدود، بعد سبع سنوات على حرب لبنان الثانية (تموز 2006)، إلا أنهم في الوقت نفسه يستعدون لمواجهة الشرارة التي ستشعل المنطقة وتسبب مواجهة جديدة”، مضيفة أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن “نصرالله، المتورط في الوحل السوري، قد يعمد في أي لحظة الى استخدام الصواريخ الموجودة في حوزته، وبكثرة، وإطلاقها باتجاه إسرائيل”.

واشارت المصادر الاسرائيلية، ان الصواريخ التي عمدت اسرائيل الى منع وصولها من سوريا الى لبنان، وصلت وباتت في مخازن حزب الله، الامر الذي يزيد التهديد والارباكات بين الطرفين.

ونقلت عن مصادر عسكرية تأكيدها أن الجيش الإسرائيلي بات – قياساً إلى الحرب الماضية – أكثر استعداداً، وأن بنك الأهداف المجمع حول لبنان، والموجود في حوزة الجيش الإسرائيلي، ارتفع أضعافاً مضاعفة قياساً إلى السابق. لكن المصادر نفسها أقرّت بأن حزب الله أيضاً حقّق تعاظماً في الإسرائيل في الشرق الاوسط.

وكان نصرالله قد اكد في خطابه الاخير ان حزب الله “سنبقى إلى جانب فلسطين وحريضون على العلاقة الطيبة مع جميع القوى الفلسطينية”. مشيرا الى ان “اسرائيل خطر على الأردن وزوالها مصلحة وطنية أردنية وخطر على لبنان وإزالة اسرائيل مصلحة وطنية لبنانية”.

وأضاف “إن إزالة الكيان الغاصب هو مصلحة العالم الإسلامي كله والعالم العربي كله وهو أيضا مصلحة وطنية لكل بلد من بلدان المنطقة”.

الامر الذي اعتبرته  الادارة الاسرائيلية تهديدا مباشرا لها ولوجودها، الامر الذي دفعها الى تهديد لبنان والجنوب بحرب مدمرة.

آخر تحديث: 5 أغسطس، 2013 9:05 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>