مصادر رسمية لـ “اللواء”: القرار الأوروبي من دون أدلة دامغة

 اعتبرت مصادر رسمية  لصحيفة "اللواء" أن "القرار الأوروبي بحق "حزب الله" جاء من دون أدلة دامغة ولا إثباتات، وإن كان استند إلى حادثة "بورغاس" في بلغاريا واتهامات قبرصية للحزب"، مشيرة إلى "اقتناعها بأن العلاقات اللبنانية ـ الأوروبية لن تتأثر على الصعيد الرسمي، ولا على صعيد المساعدات  المالية الأوروبية للحكومة اللبنانية، لكن القرار بدون أدنى شك سيكون له تأثير على تعاملات الأوروبيين مع اللبنانيين، ولا سيما مع البيئة الشيعية، رغم أن التمييز صعب في هذه المسألة بين الجناح العسكري للحزب وجناحه السياسي".

 

ورأت ان "تعبير الجناح العسكري، ووضعه على لائحة المنظمات الإرهابية، من دون الجناح السياسي، بدا كأن الاتحاد الاوروبي تقصده للتخفيف من وطأة القرار على لبنان، أو كان مجرّد إخراج، تفادياً لتداعيات يمكن ان تحدث، على الصعيدين السياسي والأمني".

 

واستبعدت اوساط لبنانية عبر "اللواء" ان "يقوم الحزب، او أن يسمح لحلفائه، بأي ردة فعل، ولا سيما ضد قوات "اليونيفل" في الجنوب، دفعاً لتهمة الإرهاب عنه أولاً، ومن ثم للتأكيد على انه يحافظ على الأمن والاستقرار في لبنان".

 

آخر تحديث: 23 يوليو، 2013 3:06 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>