جبران عراجي: فلندع جانبا كل ما يعيق تشكيل الحكومة

رأى رئيس الحزب "السوري القومي الاجتماعي" جبران عريجي أننا "أمام فرصة تشكيل حكومة من كلّ الجهات، ولأننا نواجه مرحلة خطيرة، فلندع جانباً كل ما يعطل التشكيل، ولنخرج من نظرية حيادي ومستقلّ وغير حزبي، لأنّ هذا لا يفيد في هذه المرحلة الحرجة"، مشيراً الى أنّ "تركيبة لبنان الفسيفسائية تحتاج إلى حكومة ائتلاف وطني، تنقل الخلافات والأزمات من الشارع إلى الإطار المؤسساتي الدستوري"، مشدداً على أنّ "المطلوب من رئيس الحكومة المكلّف تمام سلام أن يكون جريئاً ومبدعاً وحاسماً، وأن يندفع باتجاه تشكيل حكومة تمثل كلّ القوى الوازنة في لبنان وعلى قياسها المعروف برلمانياً وشعبياً"، لأنّ أي حكومة تشكل عكس ذلك لا تستطيع الصمود في وجه العاصفة القادمة"، لافتا الى أن "هذه مسؤولية وطنية كبيرة على سلام، وكلّ من يخالف أو يعترض على تشكيل حكومة ائتلاف وطني كأنه يريد الفراغ ويريد للدولة أن تتآكل وتهترئ".

وأشار عريجي خلال ندوة في راشيا الى أن "الجميع في لبنان مطالبون اليوم بتقديم التنازلات، والخروج من نظرية الإلغاء، والاستمرار في الاعتقاد بأنّ هناك فريقاً يستطيع إلغاء الآخر"، لافتاً إلى أنّ "فكرة الانتصار السياسي لطائفة على أخرى غير مجدية، لأنه لا يمكن لأحد القول إنّ طائفة انتصرت سياسياً على أخرى، ولذلك نحن مع فكرة الحدّ الأدنى من التفاهم الاستراتيجي، للتخفيف من الأضرار والمخاطر القادمة، وهو ما يمكن الوصول إليه من خلال الحوار بين الجميع".

ولفت الى أن "المأزق الأساسي بالنسبة لهم هو المقاومة، والأميركي والأوروبي دخلوا علينا من بوابة عريضة عنوانها "لا للهوية القومية أو العربية، ولا للدولة ولا للجيش ولا للمقاومة"، لماذا؟ لأنّ المقاومة هي التي رسمت الصورة بعد انتصارها في العام 2006، وأكدت ألا خلاص للأمة وللعالم العربي إلا بربط مصيره بمصير المقاومة التي هي عنوان توحيدي لمستقبل الأمة والعالم العربي"

آخر تحديث: 23 يوليو، 2013 1:50 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>