عودة الحريري لرئاسة الحكومة قابلة للدرس

وجه رئيس مجلس النواب نبيه بري في أحاديث صحافية دعوة الى الرئيس سعد الحريري "للعودة الى لبنان وإذا أراد أن يترشح لرئاسة الحكومة، ندرس الأمر".

ورأى أنه "إذا كانت المخاوف الأمنية تمنعه، فأنا أعتقد أن الإقامة في بيت الوسط آمنة، وإلا ما كانت قوى 14 آذار لتعقد اجتماعاتها فيه".

واوضح أن "إصرار الرئيس سلام على صيغة 8-8-8، لا يفيد عملية تشكيل الحكومة"، مستغرباً "تمسكه بالتعاطي مع فريق 8 آذار خلال المفاوضات ككتلة واحدة، "برغم أنني أبلغته بوضوح أننا وحزب الله سنفاوضه لوحدنا، وأن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون سيفاوض بإسمه، لأننا لم نعد فريقاً واحداً على مستوى القضايا الداخلية بسبب وجود تباينات موضوعية، وهذا أمر كان يفترض به أن يسهل التأليف، لأنه أنهى نظرية الثلث الضامن، لكن الرئيس المكلف لم يتلقفه كما يجب".

وقال: "لماذا يحق للرئيس سلام أن يعلن عند تكليفه عن أنه أصبح خارج 14 آذار ويطلب منا أن نتعامل معه على هذا الأساس، ويرفض في المقابل الإقرار بحقيقة أن كلا من التيار "الوطني الحر" وتحالف "أمل ـ حزب الله" أصبح يفاوض لوحده حول حصته في الحكومة بعد تجميد العمل بإطار 8 آذار على مستوى الملفات الداخلية"؟

وأعرب عن اعتقاده أنه "لولا ثبات النائب وليد جنبلاط على موقفه الداعي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكانوا قد شكلوا حكومة أمر واقع منذ زمن".

ورداً على بعض الطروحات التي تتسرب من دارة الرئيس المكلف في المصيطبة، قال بري: "حصة "أمل" و"حزب الله" الصافية هي خمسة وزراء، ولا يمكن أن نقبل بأقل من ذلك".

وأثنى على "خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لناحية دعم الجيش والدعوة الى الحوار غير المشروط". اضاف: "إذا كان الحوار مطلوباً بشكل دائم، فإنه أكثر إلحاحاً في هذه الظروف الخطيرة التي تواجه لبنان والمنطقة".

وختم: "يكفينا من الحوار انه يتيح لنا ان نمرر المرحلة الحالية بأقل الخسائر الممكنة، ومن يضع الشروط المسبقة، عليه ان يعلم ان الشروط توضع عند التفاوض بين أعداء، أما حين يتعلق الامر بأبناء وطن واحد فلا يجوز وضع الشروط، مهما بلغ حجم الخصومة او التباين".

آخر تحديث: 22 يوليو، 2013 8:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>