لاريجاني ينتقد المشروع الأميركي لإعادة اطلاق مفاوضات السلام في الشرق الأوسط

انتقد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني (البرلمان)، علي لاريجاني، المشروع الأميركي الجديد لإحياء عملية السلام في الشرق الاوسط.

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن لاريجاني، قوله في مستهل اعمال الجلسة العلنية للمجلس، إنه "خلال الأيام الماضية أجريت اتصالات من قبل السماسرة الدوليين مع عدد من الفلسطينيين والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية من اجل إحياء مفاوضات السلام" منوها بأن المقترح الأميركي الجديد لم يشر الى تجميد الاستيطان الإسرائيلي.

وانتقد لاريجاني توقيت اطلاق المبادرة الأميركية، وقال ان "المشروع الاميركي الجديد يطلق في الوقت الذي تشهد مصر ازمة سياسية داخلية فضلاً عن تعرض سورية ومنذ عامين لمؤامرة دولية تحولت الى حرب داخلية اثر إرسال الإرهابيين وتدفق السلاح اليها".

واعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي، أن "الهدف من المشروع الأميركي بالتعاون مع بعض الأنظمة الرجعية في المنطقة، هو كسرعزلة الكيان الصهيوني وافساح المجال امامه عبر اطلاق مفاوضات ماراثونية عبثية اشبه بالمسرحية لتصب بمجملها لمصلحة الصهاينة".

وقال "ان المشروع الغربي للسلام الزائف قد فضح النوايا الغربية حيث يهدف الى تأمين مصالح الكيان الصهيوني عبر ايجاد الفوضى في مصر وسورية".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن يوم الخميس من عمان توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى اتفاق يضع الأسس المبدئية لاستئناف مفاوضات السلام.

آخر تحديث: 21 يوليو، 2013 2:29 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>