“كتائب عبد الله عزام” تتبنى تفجير مجدل عنجر وتعد بتحويل البقاع لـ”نهر من الدماء”

تبنى تنظيم "كتائب عبد الله عزام" المرتبط بالقاعدة تفجير موكب حزب الله الثلاثاء في البقاع متوعدا بالمزيد ضد الحزب والإيرانيين على كل الأراضي اللبنانية.
وقال التنظيم في بيان عصر الخميس "نحن كتائب عبد الله عزام. و من ضمن اعمالنا التي ننفذها في الفترة الاخيرة في لبنان وفقنا الله عز وجل بصيد ثمين في استهدافنا الثلاثاء الماضي سيارة لاحد قادة الرافضة في مجدل عنجر بعد ان وصلتنا معلومات تفيد ان السيارة المذكورة تقل احد القادة من حزب الله ومن شركائهم المجوس".

وأوضح أن "هذه العملية رسالة موجهة من طرفنا، لحزب الله وسادته المجوس" مهددا "بانه طالما استمريتم بذبح اولادنا واخواننا بتدخلكم في سوريا فاننا سنقوم بواجبنا ولن نقف مكتوفي الايدي".

كما توجه إلى حزب الله قائلا "حري بكم ان تعلموا ان العملية النوعية المباركة التي قمنا بتنفيذها الثلاثاء الماضي تأتي ضمن سلسلة من العمليات التي ستشمل باذن الله تعالى كل جزء من لبنان ضد حزب الله واعوانه الايرانيين".

ووعد التنظيم "ان نحول البقاع الى نهر من الدماء بعونه تعالى خلال شهر رمضان ان لم ينه حزب الله تدخله فورا وينسحب من سوريا".

كما أشار إلى أن كتائبه "لن تتردد في تنفيذ عملياتها في كل زمان ومكان الى ان تنتصر في صراعها ضد الرافضة دون ان ينسيها ذلك فرض تحرير الارض المقدسة من ايدي الانجاس اليهود".

وكان قد قتل شخص في الانفجار الذي استهدف الثلاثاء موكبا لحزب الله كان في طريقه نحو الحدود السورية في مجدل عنجر، بحسب ما ذكر مصدر امني لوكالة فرانس برس اليوم الاربعاء.

وقال المصدر ان القتيل كان في سيارة الجيب المستهدفة لدى حصول الانفجار نتيجة عبوة مزروعة الى جانب الطريق عند مفترق بلدة مجدل عنجر.

ولم يتمكن المصدر من تاكيد ماهية صلته بالحزب. واشار الى اصابة ثلاثة اشخاص آخرين بجروح.

آخر تحديث: 18 يوليو، 2013 11:36 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>