شربل: الصاروخ الذي لم ينطلق ببلونة كان على الأرجح موجها نحو بعبدا

إعتبر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل أن "من قام بإطلاق صاروخ بلونة خطط له ودرسه وهذا موضوع متنقل ومخطط له ومدروس كصواريخ الضاحية الجنوبية"، قائلا: "لا شك أن في كل مرة هناك رسالة من الصواريخ والرسالة بالأمس كانت حسب المعاينة للصاروخ الذي لم ينطلق أنه باتجاه محيط بعبدا أي وزارة الدفاع والقصر الجمهوري وقد يصل إلى الحدود الجنوبية للضاحية"، مستبعدا في المقابل "فرضية أن يكون موجها نحو الضاحية لأن اتجاه الصاروخ الذي لم يطلق كان يمكن توجيهه نحو قلب الضاحية وليس أطرافها"، مؤكدا أن "الإحداثيات لا تزال موجودة ويجب دراستها لمعرفة وجهة الصاروخ تحديدا"، لافتا إلى أن "نوع الصواريخ في بلونة هي من نوع "غراد 122" بينما الصواريخ التي أطلقت على الضاحية كانت من نوع "غراد 107".
ولفت في حديث إذاعي إلى "الاستخفاف والسهولة لدى من يعد هكذا رسائل وكأن لبنان غير موجود على الخارطة بالنسبة لهم"، معتبرا أنه "لم يكن يجب أن ندخل نفسنا بأي صراع خارج لبنان لأنه الحلقة الأضعف في الشرق الأوسك وإذا حصل أي انفجار شبيه بعام 1975 فأحد لن يهتم بنا"، متوجها بنداء إلى كل السياسيين "للإهتمام بلبنان فقط لأنه ليس لدينا إلا وطننا للعيش فيه"، مؤكدا أن "الجيش يمهل ولا يهمل".

آخر تحديث: 22 يونيو، 2013 10:58 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>