قبلان: لخطاب معتدل بعيد عن التشنج والاثارة الطائفية والمذهبية

استقبل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان وفد الحركة الجعفرية في باكستان الذي ضم: السيد عبد العلي الشيرازي، السيد شجاع نقوي، السيد جعفر نقوي، والشيخ قمر الدين، واطلع الوفد الشيخ قبلان على اوضاع باكستان ونشاطات الحركة الجعفرية، وتم البحث في القضايا والشؤون الدينية والاوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

وشدد قبلان على "ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين لبنان وباكستان اللذين يرتبطان بعلاقات صداقة وتعاون".

وأكد أن "الامة الاسلامية تحتاج الى نهضة تتحرك فيها الشعوب انطلاقا من تعاليم الدين التي تدعو الى التعاون على البر والخير والعمل الجاد لإصلاح ذات البين ولم الشمل، لتكون أمتنا محصنة بتعاون شعوبها وتضامنها في مواجهة الشر والظلم والفساد".

ورأى قبلان أن "الخطاب المعتدل البعيد عن التشنج والإثارة الطائفية والمذهبية مطلوب بشدة في هذه الايام التي يتحرك فيها دعاة الفتنة لإثارة النعرات، فالأمة تحتاج الى العقلاء والحكماء من أبنائها الذين يدعون الى الخير ويلتزمون الكلمة الطيبة والموعظة البليغة في توعية الناس وابعادها عن الفتن والمشاكل".

وأكد "أن الاسلام دعوة دائمة لفعل الخير ونبذ الارهاب والتعصب والتطرف، لأنه دين الانفتاح على الآخرين والاعتراف بهم والتعاون معهم، بعيدا عن كل إساءة وعدوان ومنكر، وعلى علماء الدين تقديم أنصع صورة عن الاسلام من خلال سيرتهم وسلوكهم ومواعظهم وإرشادهم الناس الى طريق الخير والصلاح".
  

آخر تحديث: 19 يونيو، 2013 2:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>