14 آذار تجتمع بالرئيس سليمان وتسلمه مذكرة الاحتجاج

من المنتظر ان يلتقي وفدا كبيرا من قوى 14 آذار رئيس الجمهورية ميشال سليمان، في قصر بعبدا، اليوم. وسيقوم الوفد بتسليم مذكرة تم التوافق عليها وتوقيعها من أكثر من 50 نائبا.
ومع ان المذكرة التي سيقدمها الوفد تركز على موضوع تورط "حزب الله" في سوريا، والملف الحكومي، لاسيما وان هذه القوى ترفض المشاركة في أي حكومة تجمع حزب الله، وهو أمر رفضه النائب وليد جنبلاط في مواقفه الاخير التي لوحظ انه انتقد أمس ما وصفه بـ"تنظير البعض من الاعالي ومن على التلال المرتفعة وتصدير مواقف من شأنها تعقيد الامور بدل المساعدة على حلها".

وفي المعلومات المتوافرة ايضا عن المذكرة انها تتضمن مجموعة مقترحات تطرحها على الرئيس سليمان وتتناول الطلب من "حزب الله" الانسحاب الفوري والكامل من سوريا وانهاء تورطه في القتال هناك باعتبار ان هذا التورط يشكل خرقا للدستور وسيادة الدولة اللبنانية وكذلك للمواثيق الدولية. كما تطالب المذكرة بنشر الجيش اللبناني على طول الحدود الشمالية والشرقية اللبنانية مع سوريا وطلب مؤازرة القوات الدولية طبقا للقرار الدولي 1701.
وتشدد ايضا على تشكيل حكومة حيادية تستند في برنامجها الى اعلان بعبدا.

من جهة ثانية، أكدت مصادر "حزب الله" أن "الحكم لا يتعاطى بروح المسؤولية تجاه ما حصل ويحصل"، مشيرة إلى "أننا لم نسمع مبادرة من المراجع العليا، حيث كان ينبغي على الأقل دعوة مجلس الأمن الفرعي للانعقاد والتشاور وإعطاء الحدث حجمه الطبيعي"، لكنها نوهت بالجيش الذي يقوم بواجباته في ضبط الحدود بكل قوته ضمن الامكانيات المتوافرة له، مع التأكيد هنا، بأن لا إمكانية لنشر "اليونيفل" على هذه الحدود، لأن القرار 1701 لا يتضمن هكذا إمكانية".
وبعد تسليم الوفد النيابي الموسع لـ 14 آذار الذي يرجح ان يتجاوز عدد اعضائه الـ 45 نائبا لمذكرته الى الرئيس سليمان يتوجه عدد من أعضاء الوفد الى مجلس النواب لعقد مؤتمر صحافي لتلاوة المذكرة. ومن المرجح ان يتولى الرئيس فؤاد السنيورة هذه المهمة.
إشارة الى أن هذه المذكرة ستسلم نسخة منها الى الجامعة العربية وأخرى الى الامم المتحدة.

آخر تحديث: 18 يونيو، 2013 10:15 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>