اسرائيل: كلما تدخل حزب الله في سوريا..زاد ضعف قدرته على الردع

أعطت الصحف الإسرائيلية اليوم حصة الأسد من متابعاتها لثلاثة ملفات، فقد تناولت بإسهاب الملف السوري وإطلاق صواريخ على الضاحية الجنوبية بيروت، وتطرقت إلى اتساع المستوطنات العام الماضي بنحو ثمانية آلاف دونم، وأخيرا تحدثت عن خطاب الرئيس الإسرائيلي في المنتدى الاقتصادي على الطرف الأردني من البحر الميت.
ففي الشأن السوري، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت في افتتاحيتها إن إطلاق الصواريخ أمس على الضاحية الجنوبية في بيروت بمثابة لطمة لحزب الله معتبرة أنها ستزيد من جرأة الجهات المعادية له في سوريا ولبنان على تحديه وضربه.

وترى الصحيفة أنه كلما تدخل حزب الله في الحرب بسوريا، زاد ضعف قدرته على الردع العسكري داخل لبنان وخارجه، مضيفة أن لبنان يطفو على برميل مواد متفجرة بتوترات طائفية أخذت تزداد شدة، وفي المقابل توجد فيه حكومة مشلولة وجيش أخذ يفقد مصدر سلطته، وأصبح اليوم يشغل نفسه بأعمال شرطة في مناطق التوتر بين السنة والشيعة.
وتعليقا على حادثة إطلاق الصواريخ، قالت صحيفة هآرتس إن أشهرا من المعارك الدامية في شمال لبنان وشرقه لم تحدث ضجة كالتي أحدثتها قذيفتا الكاتيوشا اللتان سقطتا في المنطقة الشيعية جنوبي بيروت.

وأكدت الصحيفة في موضع آخر أن تجنيد حزب الله لنفسه في الحرب بسوريا ليس تفضلا منه على الرئيس بشار الاسد، بل هو نابع من "خوف على مستقبل الحزب إذا سقط الرئيس السوري".

أما صحيفة "إسرائيل اليوم" فقالت إن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تحول من بطل تهتف له الجماهير العربية، إلى "زعيم شيعي مكروه" بسبب مساعدته للأسد في سوريا، بينما قالت صحيفة معاريف إن التزام حزب الله بدعم نظام الأسد يعد انعكاسا لقلق الشيعة في لبنان من مغبة استهداف قوى المعارضة السورية لهم بدعم من العالم بعد إسقاط النظام.

آخر تحديث: 27 مايو، 2013 4:22 م

مقالات تهمك >>