حركة امل: للتضامن والانحياز الى ارادة الشعب الفلسطيني بإستعادة القدس

اعتبرت حركة "امل" في بيان صادر عن مكتبها السياسي ان "مدينة القدس تشهد جملة من الاستفزازات الرسمية التي ينفذها جيش الاحتلال الاسرائيلية وقطعان المستوطنين، ابرزها اعتقال مفتي القدس وخطيب المسجد الاقصى المبارك سماحة الشيخ محمد حسين وقيام المستوطنين الصهاينة قبل ايام مجددا بتدنيس حرمة المسجد الاقصى المبارك، فيما تستمر اعمال تهويد المدينة والحفريات أسفل المسجد الاقصى ومحيطه والمشروعات الهادفة للضغط على الفلسطينيين في المدينة واخراجهم منها بواسطة مصادرة منازلهم وعقاراتهم".
وأكدت الحركة "ان هذا الامر يتم في وقت ينصرف الجهد الرسمي العربي الى ملاءمة الموقف العربي مع متطلبات الحل الاميركي بشروط الامن الاسرائيلي وضمنها تعديل الحدود والسير نحو الاعتراف بيهودية الدولة".
ورأت "ان المشهد الشرق اوسطي الراهن والمترافق مع الاجراءات الصهيونية في فلسطين المحتلة هدفه اولا واخيرا تصدير حل يقوم على احباط اماني الشعب الفلسطيني".
ودعت حركة "امل" "القوى السياسية العربية الى تجديد موقفها باعتبار القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والتضامن والانحياز الدائم الى ارادة الشعب الفلسطيني في تحقيق أمانيه الوطنية واستعادة القدس الشريف وتقرير المصير".

آخر تحديث: 8 مايو، 2013 3:05 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>