سعد: لحركة نقابية واحدة في مواجهة القوى الطائفية المتحكمة بالسلطة

أكد أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد "رفضه لأي فرز طائفي ومذهبي ومناطقي"، داعيا إلى "حركة شعبية واحدة، وإلى حركة نقابية واحدة في مواجهة القوى الطائفية المتحكمة بالسلطة في لبنان"، قائلا: "لا تصدقوا أولئك الذين يتاجرون بكرامة الإنسان والدين، عليكم بالحفاظ على عروبتكم الديمقراطية التقدمية المقاومة".
ولفت، خلال مسيرة دعا إليها التنظيم الشعبي الناصري والحزب الديمقراطي الشعبي والهيئات النقابية تحت عنوان: "يد تعمل ويد تحمي الوطن" لمناسبة عيد العمال العالمي في الأول من أيار إلى أن "الذين يقاومون في لبنان وفي فلسطين وفي العراق، والذين يواجهون المؤامرة الدولية على سوريا، هؤلاء يدافعون عن كرامة الانسان وحرية الانسان وقيمة الانسان في هذا العالم، فتحية لجيشنا البطل الذي يواجه مؤامرات إثارة الفتنة في لبنان، التحية للجيش العربي السوري الذي تتحطم عند صخرته كل المؤامرات الدولية دفاعاً عن سوريا وشعب سوريا ووحدة سوريا في وجه كل هذا التآمر الدولي على سوريا".
ورأى أن "سوريا تتعرض الآن لهجمة متجددة، ويبدو أن هناك مشروعا متجددا تقوده الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية وبعض مسوخ حكام العرب، يستهدفون سوريا وجيش سوريا، كما استهدفوا في السابق العراق ووحدة العراق وجيش العراق وإمكانات العراق، لينتقلوا بعد ذلك إلى كل قطر عربي ليعيثوا فيه الفوضى والخراب"، مشيرا إلى أن "هناك أدوات تعمل في خدمة هذا المشروع الأميركي الرجعي العربي، كما تضرب كل قيمة للحياة والكرامة باسم الكرامة وباسم الدين".

آخر تحديث: 2 مايو، 2013 1:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>