الموساد الإسرائيلي يسقط أمام قراصنة الأنونيموس دعما للفلسطينيين

أعلنت جماعة " انونيموس"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي انتهاء الهجوم الالكتروني الذي اعترفت فيه إسرائيل بتعرضها لـ"هجوم إلكتروني"، ولكنها أكدت أن الأضرار جاءت محدودة بسبب استعدادات الدولة لمثل هكذا عمليات.
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية أعلنت أن مواقع إلكترونية إسرائيلية عدة تعرضت، مساء السبت، لعملية اختراق، وذلك بعد أيام على تهديد أشخاص قالوا إنهم ينتمون لمجموعة "أنونيموس" بشن هجوم "يمحو إسرائيل من الوجود على الشبكة الدولية".
ووفقا للتلفزيون الإسرائيلي، فإن أبرز المواقع الحكومية التي نجح قراصنة الإنترنت في السيطرة عليها هي موقع دائرة الهجرة اليهودية ووزارة التعليم ووزارة الأمن الإسرائيلية وموقع حزب كاديما وموقع البورصة الإسرائيلية.
كما سقطت عدد كبير من صفحات الفيسبوك خلال العملية التي أطلق عليها القراصنة اسم "OpIsrael"، في حين يتوقع أن ترتفع وتيرة الهجمات طيلة نهار الأحد، لا سيما أن القراصنة سبق وأكدوا أن الهجوم على إسرائيل سيكون أكبر ضربة توجه ضد دولة ما في تاريخ الإنترنت.
وأوردت صحيفة معاريف قائمة المواقع التي تم استهدافها وهي على حد قولها، موقع البورصة الإسرائيلية، موقع رئيس وزراء اسرائيل، موقع وزارة الدفاع، وموقع جهاز الأمن الداخلي "الشاباك"، موقع الصناعات العسكرية الإسرائيلية، إضافة إلى موقع مكتب الإحصاء الرسمي، وموقع وزارة التربية والتعليم، إضافة إلى عشرات المواقع المهمة الأخرى ومئات آلاف الحسابات الخاصة بمشتركين إسرائيليين على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" .
وأشارت الصحيفة إلى أن من بين المواقع التي تم اختراقها مواقع حساسة جدا، إذ نقلت "معاريف" تأكيد بعض وسائل الإعلام الفلسطينية حصولها على قائمة فيها 17 ألف اسم تم الاستحواذ عليها من موقع جهاز الموساد الإسرائيلي وهم من المنتمون للجهاز وقد يكون من بينهم عملاء له.
وأوضحت أن إسرائيل استعانت بشركات "حماية" أميركية وأوروبية لمعاونتها على صد الهجمة الإلكترونية، مشيرة إلى أن تل أبيب استعادت السيطرة "مؤقتا" على موقعي وزارتي المالية والخارجية قبل أن يتعرضا في وقت لاحق لهجمات جديدة من "الهاكرز".

آخر تحديث: 8 أبريل، 2013 7:34 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>