ورشة عمل في مخيم الرشيدية عن التعامل الامثل

أقامت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) بالتعاون مع اللجان الأهلية وفاعليات المجتمع الأهلي في منطقة صور، ورشة عمل حول آليات التعامل الأمثل مع “الأونروا” والجهات الحكومية في لبنان، في قاعة رابطة دير القاسي في مخيم الرشيدية.

قدم الورشة مدير المؤسسة محمود الحنفي، وتمحور النقاش حول آليات التعامل الفعال مع “الأونروا” والجهات الحكومية، في سبيل تحقيق المطالب والحقوق المتعلقة بالقضايا والشؤون الحياتية للاجئين الفلسطينيين في لبنان. ورأى الحنفي أن “الموضوعية والجدية والمهنية والنفس الطويل والصدق في تبني المطالب الشعبية والهمة والنشاط كلها شروط واجبة كي تحقق أي جهة مطلبية أهدافها الإنسانية”، داعيا إلى “التجرد عند تبنى مطالب اللاجئين الفلسطينيين بعيدا عن أي مصالح شخصية تضر بسمعة ومكانة التمثيل الذي تحمله”.

وتحدث عن أبرز الملفات التي تتابعها (شاهد) والأهداف والرؤية التي ترغب في تحقيقها “كي ينعم اللاجىء الفلسطيني في لبنان بالعيش الكريم الذي يحقق له حصانة ضد أي مساس بحق العودة”. وأكد “أهمية التعاون في إدارة الحملات المطلبية”، مشيرا الى “حملة حق الملكية وأهميتها في تسليط الضوء والمطالبة بالسماح للاجىء الفلسطيني بحق التملك العقاري”.

وكانت مداخلات للمشاركين حول التجارب والآليات التي تطبق بالتعامل مع ملف “الأونروا” والحكومة اللبنانية “بطريقة حوارية بناءة”، مؤكدين حرصهم على “العمل على تحديث وتطوير هذه الآليات وتكثيفها لتحقيق مطالب واحتياجات اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات والتجمعات في لبنان”.

آخر تحديث: 20 أبريل، 2015 1:23 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>