ارسلان: الوضع الامني يعكس الوضع السياسي الممزق في البلد

رأى رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان امام زواره في السرايا الأرسلانية في الشويفات: "إن الرئيس نبيه بري هو الوحيد الذي لديه الحركة الجامعة وهو يعمل جاهدا للوصول الى توافق بين اللبنانيين على قانون انتخاب عصري يلائم طموحات الشعب اللبناني. لقد تم طرح عدة قوانين في المجلس النيابي. اننا نشدد على التوافق وعدم الانقسام ومن غير الممكن ان يكون هناك مشروع قانون غير قانون الستين يجتمع اللبنانيون حوله، لان قانون الستين لم يتمكن من جمع القوى السياسية والشعبية حوله. هناك فرصة غير محددة أعطاها الرئيس بري وما قيل عن أن الرئيس بري أعطى مهلة أسبوع فهذا كلام غير صحيح. والحقيقة أن يدي الرئيس بري مفتوحتين للتوصل الى اتفاق بين كل الفرقاء لتقطيع المرحلة بأقل خسائر ممكنة، لأن الوضع اللبناني الداخلي مع الأسف لا نحسد عليه، لا على المستوى الأمني ولا على المستوى السياسي ولا حتى على المستوى الأخلاقي السياسي. فالأمور تحتاج الى الكثير من الحنكة والوعي والمقاربات وأن تستغني القوى السياسية عن كلمة انا".

واعتبر "إن إحتكار التمثيل في لبنان أثبت فشله، فبقدر ما نستطيع أن نوسع مروحة التمثيل النيابي لكل شرائح المجتمع اللبناني بقدر ما نكون نفعل مؤسساتنا الدستورية".

وردا على سؤال حول الأوضاع الأمنية وما حصل في صيدا وتكاثر الجريمة قال أرسلان:" الوضع الامني يعكس الوضع السياسي الممزق في البلد. لا يجوز ان تبقى ادارة البلد على قاعدة كل شيء بالتراضي. أفهم أن يكون تراضيا في بعض الأمور المحطات السياسية أو القوانين التشريعية أو ببعض الأمور المتعلقة بقرارات الحكومة، لكن ما لا نفهمه أن يصبح أمن المواطن بالتراضي. للأسف يتم كسر هيبة الدولة يوميا، وحتى لا نعفي أنفسنا من المسؤولية، فإن الدولة هي المسؤولة عن كسر هيبتها بهذا الشكل وهذا ما لا يجوز. لقد عبرت عيون المواطنين على كل الأجهزة الأمنية. لقد رأينا ما أوصلنا ويوصلنا اليه يوميا اليه الأمن بالتراضي، هذا شعار خطر جدا".
  

آخر تحديث: 25 فبراير، 2013 1:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>