قبيسي: لنزرع الحوار والتفاهم في مواجهة الفوضى والفتن

احيت حركة "امل" اقليم الجنوب الذكرى السنوية لشهداء بلدة الصرفند، باحتفال اقيم في النادي الحسيني للبلدة، بحضور حشد من فعالياتها ولفيف من العلماء ووفد من قيادة اقليم الجنوب في الحركة برئاسة عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية المسؤول التنظيمي للحركة في الجنوب النائب هاني قبيسي وذوي الشهداء.

والقى قبيسي كلمة الحركة، استهلها بتوجيه التحية للشهداء ودورهم في صناعة الوحدة وحماية لبنان وصنع انتصاراته وتحرير ارضه من الاحتلال الاسرائيلي. وجدد التأكيد ان هناك خطرا قاسيا يهدد الامة ويهدد ثرواتها ووحدتها وهو الخطر الاسرائيلي. لافتا الى ان هذا الخطر لا يمكن مواجهته الا بالوحدة والتمسك بعناوين قوة لبنان المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة وقطع الطريق على مشاريع الفتن التي تحاول اسرائيل زرعها في المنطقة.

واشار الى ان الطائفية والمذهبية التي بدأت تتحكم بالعالم العربي هي مرض بغيض يهدد لبنان ويهدد العالم العربي لمصلحة المشروع الصهيوني، لافتا الى ان هناك من يمول ويشجع على زرع الفتن الطائفية والمذهبية خدمة لاسرائيل.

وشدد على اهمية ان يبادر الجميع في لبنان الى العودة للغة الحوار والتمسك بالعناوين التي توصل اللبنانيين الى تحصين لبنان في مواجهة التداعيات والانعكاسات التي تحصل في المنطقة، وقال: " علينا ان نزرع الحوار والتفاهم في مواجهة من يزرع الفوضى والفتن" .

آخر تحديث: 12 يناير، 2013 1:35 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>