شربل: الدولة تتابع قضية مخطوفي اعزاز والاتراك لا يعملون تحت الضغط

نفى وزير الداخلية والبلديات مروان شربل في حديث إذاعي اليوم "ان تكون المصالح التركية في لبنان في خطر، جراء إقفال أهالي المخطوفين في سوريا مكاتب شركة الخطوط التركية في وسط بيروت".

وقال :"الجمرة لا تحرق إلا مكانها"، لكنه أوضح "أن الأتراك لا يعملون تحت الضغط، وكل مظاهر الضغوطات لا تؤثر عليه، خصوصا ان هناك عوامل أخرى تضغط عليهم في هذا الموضوع بالذات".

وأكد "ان الدولة اللبنانية تتابع مسألة المخطوفين باستمرار، وهي بحثت قضيتهم مع المبعوث الأخضر الابراهيمي في زيارته الأخيرة للبنان"، محذرا من "أن لا تؤدي هذه التحركات هدفها في حال استمر التصعيد".

وإذ دعا الأهالي إلى الصبر قليلا، قال وزير الداخلية "لا حل إلا بمتابعة هذه المسألة بروية وجدية"، مستبعدا "أن يؤدي الضغط على الأتراك إلى سحب السفير التركي من لبنان".

من جهة ثانية اكد شربل في حديث لاذاعة "صوت لبنان – ضبية" "ان الطريق امام مكاتب شركة الطيران التركية مفتوحة وان الحوار مستمر مع الأهالي لوقف تحركهم"، متمنيا "على تركيا أن تتفهم الموقف وتستمر في مساعدة الدولة وتكثف جهودها بجدية أكثر لمعالجة هذا الملف".

على صعيد آخر حذر شربل "من عدم اجراء الانتخابات في موعدها"، قائلا:"ستكون نقطة سوداء في سجل لبنان"، مشيرا "الى ان دعوته الهيئات الناخبة قبل ستة اشهر جاءت بناء للقانون الذي اعطى وزير الداخلية الصلاحية للقيام بهذه الخطوة".

آخر تحديث: 2 يناير، 2013 11:44 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>