نهلة زكي: لن ألبس المايوه

تحدث الفنانة الشابة نهلة زكي عن مشوارها الفني وطموحاتها وقالت: «بدايتي كانت بعد اختياري ملكة جمال الشاطئ في مسابقة كانت تقام كنوع من الترفيه، وقررت وقتها عدم ارتداء المايوه حتى لا أخالف تقاليد أسرتي، ووافقت لجنة التحكيم على تتويجي بالملابس التي أفضل ارتداءها».

وأضافت: بعدها قررت الدخول في عالم الفن من خلال بعض الاصدقاء والحمد لله، فقد قدمت العديد من الأفلام أولها «البيه رومانسي» الذي ترك علامة مع الجمهور ليعرف من هي نهلة زكي، بعد ذلك شاركت في فيلم «حبيبي نائما» وأستطيع تسمية هذه الفترة بمرحلة التعارف والانتشار حتى كانت فرصتي مع ترشيح محمد السبكي لي مع غادة عبد الرازق ومي كساب لبطولة فيلم «بون سواريه» والذي حقق نجاحا ملحوظا.

وعن الجمال وهل لعب دورا في دخولها الوسط الفني ردت نهلة، بحسب موقع «جولولي»: لا أحد ينكر أن هناك أسبابا لوجودنا حتى على الأرض، وأعتقد أن جمالي كان أحد أسباب دخولي الوسط، ولكني اعتمدت أكثر على إرضاء الجمهور من خلال تقديمي نموذج الفنانة الـ «مايصة»، وفي النهاية لا أعتمد على جمالي فقط، ولكن هناك مقومات أخرى للنجاح، وكم من جميلات فقدن عرشهن لعدم امتلاكهن الموهبة.

وحول الاغراء قالت: لا يوجد في أدواري أي مشاهد للإغراء، ولكن هناك من يستطيع أن يجعل من الكلمة أو النظرة إغراء حتى دون أن يكون هناك عري أو ابتذال، لأن كلمة إغراء مطاطة، ولكني أستطيع أن أقول إنني أقدم جميع المشاهد التي تخدم العمل مع مراعاة تقاليدنا الشرقية، والدليل على ذلك أنني رفضت بطولة فيلم «غرفة 6» لوجود مشهد واحد كان لابد فيه أن ارتدي المايوه، وقد عرفت بعدها أن هناك فنانات غيري رفضنه أيضا، والمسألة كلها لها علاقة بالمبدأ، وأنا أرفض الإغراء دون سبب، أما العري فأنا أرفضه تماما حتى ولو كان وجود مشهد معين ضروري لسير الأحداث، ولو أني أرى أن الدنيا لن تتوقف على هذا المشهد».
  

آخر تحديث: 22 ديسمبر، 2012 12:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>