طورسركيسيان: شهية القتلة ستفتح لحجب الداتا وعلى الحكومة تحمل المسؤولية

اكد النائب سيرج طورسركيسيان في بيان ان "كلام وزير الداخلية مروان شربل يعكس عجزا حكوميا فاضحا في حماية قيادات المعارضة من جهة، وعدم وجود قرار جدي رسمي لمواجهة المجرمين من جهة اخرى".

واشار طورسركسيان الى انه "في حين ترفض الحكومة اعطاء الداتا المطلوبة للاجهزة الامنية ضمن سقف الحريات فان هذه الداتا موجودة عند وزير الاتصالات نقولا صحناوي الذي غب الطلب، وهو الذي يعترف حسب اوساطه بانها موجودة عند اسرائيل وكذلك عند مخابراته الخاصة لدى شركات الخليوي، وفيما يحظر اعطائها الى القوى الامنية بشكل غير مبرر"، مشددا على ان "الحكومة ستتحمل مسؤولية كبيرة في اي اغتيال لاحق قد يحصل، لان حجب المعلومات عن الاجهزة الامنية سيفتح شهية القتلة اكثر فاكثر".

ولفت الى ان "مجريات الامور تؤكد انه ليست هناك نية لدى الحكومة ان تتصرف بجدية للتصدي لحملات الاغتيالات والاستهدافات التي يتعرض اليها السياسيون"، مشددا على ان "المعارضة تحمل المسؤولية مباشرة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي وهو المسؤول عن حماية السياسيين وتحديدا نواب 14 اذار".
واشار الى انه "لا احد يريد الحصول على مضمون داتا الاتصالات او نصوص الرسائل الخلوية في كل لبنان، كما لوح لها صحناوين وانما ضمن حدود ومنطقة محددة، هي بيروت وجبل لبنان بعد بروز معطيات تشير الى ان الجناة استخدموا الرسائل الخلوية بديلا من الاتصالات في جريمة اغتيال اللواء وسام الحسن"، لافتا الى انه "ما يفرض على الحكومة ان توفر للاجهزة الامنية كل ما تطلبه في اطار التحقيقات التي تجريها، لا ان تتلطى خلف حجج وذرائع واهية، ككشف اسرار اللبنانيين وخصوصيتهم، ونرى ان الموقف المتواطئ لصحناوي المستعد لتقديم كل ما يطلب منه ككشف اسرار اللبنانيين وخصوصيتهم غب الطلب وفقا لمصالح فريق 14 اذار".  

آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2012 1:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>