صيدا: لوقف احتلال الأرصفة

عقد في بلدية صيدا لقاء موسع مع هيئات المجتمع المدني ومختلف قطاعات المدينة أمس، لبحث تداعيات استمرار احتلال الأرصفة والشوارع والاعتداء على الأملاك العامة من قبل بعض أصحاب عربات الخضار في السوق التجاري والكورنيش البحري وعدد من أحياء المدينة.
اللقاء الموسع، عرض فيه رئيس البلدية محمد السعودي ما قامت به البلدية تجاه تأمين سوقين لبيع الخضار والفاكهة في مدينة صيدا وحصر عمليات البيع داخل السوقين إنفاذا لقرار المجلس البلدي الساري المفعول منذ أيار العام الجاري. ولفت السعودي إلى أن بعض الباعة وعددهم لا يتجاوز 13 بائعا انتهز بعض الأوضاع والظروف التي مرت بها مدينة صيدا للعودة إلى ممارسة البيع في السوق التجاري ضاربين بعرض الحائط كل ما قامت به البلدية في سبيل تأمين لقمة العيش الكريمة اللائقة داخل السوقين، كما رفضوا الاستجابة للحملات المتواصلة التي تقوم بها شرطة البلدية بمؤازرة القوى الأمنية والجيش لهذه الغاية.
وأكد رئيس «جمعية تجار صيدا وضواحيها» علي الشريف رفض الفاعليات الاقتصادية والتجارية أن تبقى أسواق المدينة مستباحة من قبل عدد محدود من باعة العربات.
  

آخر تحديث: 13 ديسمبر، 2012 10:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>