يعقوب:الفريق الآخر يضيع الوقت وصولا إلى قانون ال60

أوضح النائب السابق حسن يعقوب بعد زيارته الرئيس السابق للجمهورية إميل لحود، أن "فريق 14 آذار يراوغ ويضيع الوقت للوصول إلى قانون الستين، لأنه لا يرى على الإطلاق أن حظوظه في النجاح بالأكثرية النيابية من خلال أي قانون آخر متوافر وإذا لم نستطع أن نقدم للشعب البناني قانون ينقل التمثيل الصحيح إلى واقع المجلس النيابي يعني أننا ذاهبون الى لبنان ضعيف وهش جدا".

وفي موضوع الأزمة السورية سأل يعقوب: "أولئك الذين عملوا على إطالة الأزمة والحرب في سوريا، إذا كان المكلف في تركيا الرئيس سعد الحريري عبر أعوانه من السعودية لإدارة الأزمة السورية، لماذا السعودية لم تقم مباشرة من خلال ضابط استخبارات على الأرض في تركيا خصوصا أن هذا الأمر ليس أمرا مهما وليس أمرا صعبا فقط المطلوب هو حرق هذه الأدوات كي يستخدموا اللبنانيين، وبالتالي فإن الرئيس سعد الحريري أو النائب عقاب صقر هما الهدف للحرق".

وقال يعقوب:"أن بداية إنطلاقة الإدارة الأميركية الجديدة بالولاية الثانية لأوباما سوف تبدأ المفاوضات على إنهاء هذه الحرب التي تحصل على سوريا الآن، أو بتسوية معالمها أصبحت تتوضح وتتبين وأولى نتائج هذه التسوية هي محو هذه الأدوات، أدوات الجريمة التي حصلت وانكشفت سوف يتم محوها بشكل كامل هذا الواقع يجب علينا أن نلتمسه أما الأخطر الآن على الإطلاق على لبنان موضوع الشمال".

اضاف: "إذا استمر التعامل مع جبل محسن على أنه جزيرة معزولة وعلى أن هذه المنطقة يجب تحويلها بشكل كامل الى منطقة صافية ذات لون واحد سياسي ومذهبي، هذا أخطر ما يكون وهذا فعلا لا يحتاج إلا لإعلان يافطة الإمارة، هذا الموضوع خطير وأهالي جبل محسن في تلك المنطقة تم إستهدافهم بهذا الشكل، وهذا امر لا يمكن السكوت عنه والشمال ليس معزولا عن لبنان وليس مكانا للاستهداف ضد أمور تحصل في سوريا هذا الامر اصبح واضحا".

ودعا "الجيش اللبناني الذي نوجه له التحية،أن ينتبه وأن يضرب بيد من حديد وهو يفعل بالأمس واليوم ويجب ان يستمر هذا الواقع الحاسم، في الشمال لانه موجود والبيئة السيئة اصبحت الآن موجودة في الشمال تنذر بعاقبة وخيمة جدا، اذا لم نتداركها سريعا سوف نذهب الى المجهول و سوف نذهب الى التفلت الامني ليس فقط في الشمال بل في كل لبنان".
  

آخر تحديث: 10 ديسمبر، 2012 3:55 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>