النازحون السـوريون في الجنـوب يغادرون إلى بلادهـم لقضاء الأضحى

أفادت مصادر بلدية واختيارية في الجنوب "المركزية" ان عدداً كبيراً من العمال السوريين غادر الجنوب ولبنان نحو سوريا، ولوحظ خلوّ الساحات الجنوبية منهم بنسبة كبيرة، مشيرة إلى ان بعضهم علل سبب المغادرة بقضاء عيد الأضحى مع أسرته في سوريا، فيما قال آخرون انهم غادروا بسبب الوضع الامني الخطر في لبنان بعد اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء الشهيد وسام الحسن وتوجيه أصابع الاتهام إلى النظام السوري ما أثار مخاوفهم من احتمال حصول عمليات انتقام قد تطالهم.

غير ان مصدراً أمنياً لبنانياً أبلغ "المركزية" أن عدد المغادرين من الأيام الأخيرة ارتفع كثيراً وان آلاف السوريين، عبروا طريق المصنع اللبناني الذي يشهد زحمة مغادرين، في اتجاه سوريا لكن لا علاقة لمغادرتهم لبنان بالوضع الامني بل لقضاء العيد في سوريا، خصوصا أنه لم يتم التعرض لأي عامل سوري في لبنان عموما والجنوب خصوصا، وهم يتحركون بحرية تامة، مؤكدا ان كثافة المغادرة سبقت اغتيال اللواء الحسن بيومين.

وقال عمال سوريون في الجنوب لـ"المركزية" إن المغادرين يخضعون لتفتيش دقيق عند نقطة الامن السوري على الحدود اللبنانية السورية وتتم تعبئة استمارات لكل منهم عن البلدة التي يقصدها وعنوانه في لبنان ونوع المعاملة التي تلقاها وعما اذا كان تعرض لمضايقات في لبنان.  

آخر تحديث: 22 أكتوبر، 2012 4:40 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>