انفعال نائب وهفوة وتهور مذيع.. كادت تحرق لبنان !!

اخرج لأن الشعب اللبناني لن يقبل باستمرار هذه الحكومة، يا ميقاتي الآن أنت المسؤول، الآن أنت المسؤول، الآن أنت المسؤول، واكمل الاعلامي نديم قطيش تحريضه طالبا من المتظاهرين ترديد شعار
"يا شباب ويا صبايا يلا يلا عالسرايا"، وفي تلك اللحظة نسي الحاضرين سبب وجودهم، ودماء الشهيد الحسن وسارعوا متجهين نحو السرايا الحكومي.

اتجه عشرات الحشود المشاركة، وسارعوا الى محاولة اقتحام السرايا الحكومي للمطالبة باسقاط رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وتقديم استقالته، وشهدت المنطقة انتشارا كثيفا للملتمين وحاملي العصي التي اشتبكت مع حرس السرايا وعلى الفور قامت قوات الامن باطلاق القنابل الدخانية، المسيلة للدموع لابعاد المتظاهرين، ومن ثم عمدت القوى الامنية الى اطلاق النار في الهواء بعد اطلاق قنابل دخانية الى داخل مدخل السرايا الحكومية، ما ادى الى سقوط عدد من الجرحى، واختناق قسم من الحاضرين في المنطقة.

ولاحتواء الازمة سارع الرئيس سعد الحريري عبر رسالة هاتفية الى مناشدة مناصريه طالبا منهم "الخروج من الشارع فورا"، واضاف: "ساضع امن بيت الوسط امام السرايا".
وعلى الفور عاد النائب السنيورة الى الشاشة، وبعد ان قام "بتهييج" الحشود، مهاجما الشباب ومن سمع خطابه قائلا "اقدر هذا التعبير بالحزن ولكن استخدام العنف امر غير مقبول، ولا يتسم باي صفة من الصفات التي نحبذها".

ازدواجية غريبة شهدتها ساحة الشهداء، كادت ان تودي بعشرات الشباب نتيجة انفعال نائب، وتهور مذيع !!

آخر تحديث: 21 أكتوبر، 2012 7:40 م

مقالات تهمك >>