لافروف: الأسد لن يرحل أبداً..وطهران لفترة انتقالية بإشراف الاسد

حذر المبعوث الدولي- العربي المشترك الاخضر الابراهيمي امس خلال الزيارة التي قام بها لبغداد من ان ازمة سورية"تشكل خطرا على السلم العالمي"، ونفى ما رددته مصادر معارضة من ان يكون اقترح ارسال قوة لحفظ السلام الى سورية.
وكرر دعوته الى وقف تدفق السلاح الى جميع الاطراف، داعيا الدول التي تملك نفوذا على بعض الجماعات الى تشجيعها على التوجه نحو الحل السلمي بعدما "لم يأت الحل العسكري باي نتيجة".
واقترح للمرة الأولى، موعداً محتملاً لإمكانية تطبيق هدنة في سوريا هو عيد الأضحى، معتبراً أن وقفاً لإطلاق النار في العيد "سيساعد في إيجاد مناخ من شأنه أن يسمح للعملية السياسية بأن تتقدم".

وصرح نائب وزير الخارجية الايرانية حسين امير عبد اللهيان، طهران تقترح "فترة انتقالية تفضي الى اجراء انتخابات رئاسية ونيابية .. وكل ذلك تحت اشراف الرئيس الاسد". واكد ان سوريا "وافقت على هذا الاقتراح".

وعلمت"السفير"أن المبادرة الإيرانية التي تحدثت عنها وسائل الإعلام وسلمت للإبراهيمي في طهران هي ذاتها التي بحثتها اللجنة "الرباعية" المعنية بسوريا في اجتماعها الأخير في القاهرة، وتقوم على ثلاثة بنود، هي "وقف إطلاق النار" و"عدم التدخل الخارجي بكل أشكاله" و"حصول حوار سياسي" بين السلطة والمعارضة السورية. وقالت مصادر ديبلوماسية لـ"السفير" إن الحديث يدور حول كيفية تحقيق العنصر الأول، حيث ترحب طهران"بكل خطوات التهدئة".

في حين، نقل عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انه ابلغ وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ان "الاسد لن يرحل ابداً"، وانتقد لافروف بحدة موقف الاوروبيين من سورية وعقوباتهم التي فرضت من جانب واحد على النظام السوري، وجاء تعليقه هذا بعد اعلان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي عقوبات جديدة على النظام السوري تقضي بتجميد اموال شركتين.

آخر تحديث: 16 أكتوبر، 2012 10:10 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>