بزي: الجناح العسكري هو الجيش

رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي بزي، ان "هناك من يحاول خلق هاجس أمني عبر "تجارة الخطف، للتملص والتهرب من التزاماته الوطنية تجاه هذه المنطقة في تنفيذ المشاريع وجذب الاستثمارات، وهذا ليس مبررا على الاطلاق"، مؤكدا أن موضوع الخطف موضع "إدانة من أبناء المنطقة بأجمعهم، لأن ما يحصل يسيء اليهم والى تاريخ المنطقة المشرق والبراق، فنحن لم نكن في يوم من الايام تجارا وقطاعا للطرق، نحن كنا وما زلنا وسنبقى نفتح الطريق لدولتنا من اجل ان تترجم وعودها في هذه المنطقة".

وقال: "ان حزب الله وأمل والعشائر لا يتحملون مسؤولية الخطف، وتجار الخطف لا دين لهم ولا طائفة أو مذهب او حزب أو عشيرة، والجناح العسكري لكل العشائر هو جناح الدولة القوية والمتمثل بالجيش اللبناني".

وتابع: "كلنا مع الزراعات البديلة وحاضرون للمساعدة في المجالات كافة سواء عبر الاوروبيين والسياسة الداخلية كي نضع الأمور في نصابها الطبيعي في بعلبك وزحلة".

وشدد على "التعايش ين مكونات الوطن السياسية حيث يدور جدل حول قانون الانتخاب، وهذا يجدد الحكم في لبنان خلال السنوات العشر القادمة، ونحن لا نمارس السياسة تحت الطاولة بل فوق الطالة، نطالب باعتماد لبنان دائرة واحدة على قاعدة التمثيل النسبي بما من شأنه ان يعزز الانتماء والمواطنة، لكن ربما هناك استحالة في تطبيق ذلك القانون لعدم اجماع اللبنانيين عليه، وقد يقتضي ذلك الالتزام بمشروع القانون الذي ورد من الحكومة باعتماد لبنان حسب التقسيمات الادارية 13 دائرة".
  

آخر تحديث: 24 سبتمبر، 2012 11:32 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>