الجسمي مع اللاجئين السوريين

توجه "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" الفنان الإماراتي حسين الجسمي، في زيارة خاصة إنسانية الى المملكة الأردنية الهاشمية، زار خلالها المستشفى الإماراتي الأردني الميداني بمنطقة المفرق، الذي تم تأسيسه لتقديم خدمات علاجية وجراحية ووقائية للاطفال والمسنين والمصابين من النازحين السوريين، من قبل الهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع الأردني، وقام بجولة ميدانية بين أقسام المستشفى، تقفد خلالها جميع أقسامه المختلفة التي تستقبل المصابين السوريين، وذلك بحضور الدكتور عبدالله ناصر سلطان العامري سفير الامارات في الاردن، وبمرافقة ماجد سلطان محمد سليمان قائد فريق الاغاثة الاماراتي الموحد والدكتور خالد سالم الساعدي مدير المستشفى على المهام الانسانية التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية.

وقام الجسمي خلال الزيارة بتفقد بعض العائلات السورية النازحة الى الأردن، بالتوجه الى أماكن الأسر السورية النازحة التي إستأجرت عدداً من المساكن في المدن الأردنية القريبة من الحدود الاردنية السورية، لتقديم بعض المساعدات الى جانب فريق الهلال الأحمر الإماراتي، الذين أعدوا قوافل إغاثة لتوزيع الطرود الصحية والمواد الاغاثية وتأثيث المساكن، مؤكداً تأثره كإنسان ومواطن إماراتي قبل أن يكون فنان وسفير للنوايا الحسنة، بالذي شاهده من معاناة المصابين والنازحين السوريين، وقال: "لقد تأثرت كثيراً للذي رأيته في المستشفى من مصابين ومرضى، أحوالهم تستحق العناية والإهتمام، وتأثرت كثيراً وفرحت في نفس الوقت أيضاً، للجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة تحت مظلة الهلال الأحمر الإماراتي في عملية المساندة والمساعدة التي أقل ما يطلق عليها بالضخمة والكبيرة، والتي تزرع الفخر والإعتزاز على حرصهم في تقديم العون والمساعدة لجميع المحتاجين في العالم، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السموّ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات".  

آخر تحديث: 20 سبتمبر، 2012 12:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>