فيلم الرسول..أُحسن استغلاله!!

ستزداد الإساءات إلى الإسلام. ما في ذلك من شك. ستتعدد الوسائل التي سيجري فيها تناول الرسول والقرآن والصحابة وكل مكونات الإسلام.
ثلاثة أسباب تقف وراء هذه الظاهرة وتفاقمها والتي عاد الحديث عليها بعد بث الفيلم الموسوم «براءة المسلمين». الأول، هو تعميم ثقافات الهوية وخطابها. ففي عالم تبدو فيه الصراعات الاجتماعية والطبقية من الأمور التي لا سبيل إلى تبديلها وكأنها أقدار جاثمة على البشر، ينكب الناس إلى الالتفات نحو أوجه التمايز «الثقافي» القائم على الهوية. الدين هنا عنصر أساس لن ينجو من تناول مسيء ومسف من الرعاع والأوباش.

السبب الثاني، وقد يكون مرتبطاً بالأول، شيوع وسائل الإعلام الحديث وسهولة إنتاج أعمال «إعلامية-فنية» حول كل ما يخطر على بال، ما يشمل كل مظاهر الاهتمام الاجتماعي والسياسي والديني. الإسلام ليس استثناء في المجال هنا. وجولة سريعة على مواقع الإنترنت تكشف وجود كميات كبيرة من المواد التي تتناول كل الأديان، ومن دون استثناء، بالسخرية والتبخيس.
السبب الثالث يتعلق بردود الفعل التي تلجأ إليها الجماعات التي تعتقد أنها مستهدفة بالإساءات. من المهم هنا النظر إلى الحشود التي تظاهرت أمام السفارتين الأميركيتين في القاهرة وصنعاء وتلك التي سارت في النجف ومن هاجم القنصلية الأميركية في بنغازي.

كان في وسع المتظاهرين والمسلحين هؤلاء ترك الفيلم يفضح ويُعبّر عن أزمة منتجيه الذين لم يجدوا غير البذاءة والسفه يواجهان بهما الإسلام. أزمة من يلجأ إلى هذا المستوى من الخطاب لجذب اهتمام البيئة التي يدّعي النطق باسمها حتى لو أدى الأمر إلى زجها في صراع دموي مع محيطها الإسلامي. وجاء ذلك الذي تمر فيه الجماعة القبطية المصرية بمرحلة انتقالية ترافقت مع مرحلة مشابهة تمر بها مصر كلها، بعد ثورة يناير وبعد رحيل الأنبا شنودة، حيث يتقدم «كومبارس» في عالمي الثقافة والسياسة مثل بعض أقباط المهجر ليسعوا إلى احتلال صدارة المشهد المصري. وهذا موقع يزيد كثيراً عن قدراتهم وكفاءاتهم ويتجاوز بأشواط قدرتهم على الرؤية إلى مستقبل جماعتهم الدينية، أولاً، ووطنهم، ثانياً.

كان يمكن، إذاً، ترك هذا الفيلم يعبر عن أزمة منتجيه، لو لم يقع على أزمة أكبر وأخطر هي أزمة الإسلام السياسي الحركي. فالتحالف الإخواني – السلفي الذي وصل إلى السلطة في أكبر بلد عربي، وبعد تردد في المشاركة في الثورة التي أطاحت بالحكم السابق، بل بإشهار العداء لها علناً كما فعلت التيارات السلفية، يقف اليوم مرتبكاً أمام هول المشكلات التي تكبل المجتمع المصري.
ولا يمكن الإحاطة بما جرى أمام السفارة الأميركية في القاهرة في معزل عن النقاشات الدائرة اليوم في مصر كالعودة إلى قانون الطوارئ والاختبار القاسي الذي شكله استئناف مباريات كرة القدم قبل محاسبة المسؤولين عن كارثة استاد بورسعيد، لكل «المؤسسة» الإعلامية والأمنية والرياضية في مصر، ودور التشكيلات الجديدة الرافضة للمشاركة وفق «قوانين اللعبة» القديمة كألتراس أندية كرة القدم وحركة «6 أبريل».

وقبل أسابيع جرت في شوارع المدن المصرية أحداث تحرش جماعي بالنساء والفتيات اللواتي خرجن للاحتفال بأول أيام عيد الفطر. ولن يكون مفاجئاً اكتشاف أعداد من المتحرشين بين المتظاهرين أمام السفارة الأميركية. فالشبان الذين انخرطوا في العملين يتشاركون في الكبت والحيرة وقيم الذكورة الزائفة.
ويجوز مد هذه الأجواء على ليبيا واليمن والعراق حيث تجري عمليات انتقالية يتمسك فيها القديم بقدمه فيما يعجز الجديد عن الولادة.  

آخر تحديث: 14 سبتمبر، 2012 8:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>