مواجهات في نابلس بين محتجين على غلاء الاسعار والشرطة الفلسطينية

تحولت احتجاجات لشبان فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية على ارتفاع الأسعار الى مواجهات مع الشرطة الفلسطينية.

وقالت إحدى المصادر ان مئات الشبان رشقوا قوات الشرطة بالحجارة التي ردت باطلاق النار في الهواء.

وأضاف قوله “حاول مئات الشبان مهاجمة مركز للشرطة بوسط المدينة حيث اشتبكوا مع رجال الشرطة.”

وتشهد الاراضي الفلسطينية موجة من الاحتجاجات على قرار الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض رفع قيمة ضريبة القيمة المضافة بمقدار واحد في المئة لتصل الى 15 في المئة وكذلك رفع سعر الوقود بنسبة تترواح بين اثنين وستة في المئة ليصل ثمن لتر البنزين والديزل الى ما يقارب دولارين.

وقالت نور عودة المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية “تم الايعاز الى الأجهزة الامنية الى التصرف بحكمة ومسؤولية وضبط نفس عال للحد من هذه المظاهر وصون الممتلكات العامة.”

وتعهد فياض بالحفاظ على حرية الرأي وقال الاسبوع الماضي بعد ايام على بدء الإحتجاجات “لا مشكلة في مسيرة أو اطلاق هتافات أو شعارات … لكن عند حرق الاطارات على سبيل المثال نبدأ بالنظر الى الموضوع بشكل مختلف وكذا الحال بالقاء الحجارة.”

ودعت نقابات الموظفين في القطاع العام الى اعتصام أمام مبنى رئاسة الوزراء احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وزيادة أسعار الوقود.

وأدى اضراب لوسائل النقل العام الى شل الحركة في الضفة الغربية الامر الذي ادى الى تعطل الدراسة في عدة مدارس وجامعات اضافة الى عدم تمكن عدد كبير من العاملين من الوصول الى اماكن عملهم.

وتحولت مظاهرة احتجاجية على الاسعار في مدينة الخليل الى اعمال عنف رشق خلالها عشرات الشبان مبنى بلدية الخليل بالحجارة مما ادى الى تحطم عدد من نوافذها قبل ان تتدخل الشرطة وتمنع المتظاهرين من مواصلة الاعتداء على المبنى.

آخر تحديث: 22 أبريل، 2015 12:36 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>