ما هي علامات ظهور سرطان الجلد؟

شهد العالم أخيراً ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الإصابات بسرطان الجلد (بلغت نحو مليون حالة في الولايات المتحدة الاميركية وحدها). ولم تقتصر الإصابة بالمرض على المتقدمين في السن، بل ظهرت عند الشباب أيضاً، وخصوصاً نوع الـ”ميلانوم” (Mélanome) الذي يعد مسؤولاً عن قسم كبير من وفاة المصابين به.

اختصاصيّة الأمراض الجلدية في مستشفى القديس جاورجيوس الدكتورة ريتا سمور، تلفت إلى أن 90-95 % من حالات سرطان الجلد، تسجل بعد سن الأربعين، وتتطوّر تدريجاً في اجزاء الجسم التي تتعرّض بكثرة لأشعة الشمس، وهي ليست مميتة.

أما الـ5-10% المتبقية، فهي الأخطر. إذ تندرج تحت نوع الـ”ميلانوم” الذي يتفاقم بسرعة، ويمكن أن يمتد إلى أعضاء أخرى. وهو يظهر عادة على الأنف والرأس و الرقبة عند الرجال، فيما يتكاثر غالباً على الذراعين والساقين عند النساء. كذلك، لا تشترط الإصابة به عمراً معيناً، وقد يستهدف مناطق غير معرّضة للشمس بشكل مستمر كالرجلين والظهر. في حالات مماثلة، يحسّن الكشف المبكر من نسبة الشفاء. وفي حال لم يكتشف باكراً، يمكن إستئصاله عبر الجراحة.

أبرز علامات الإصابة

يشير موقع cancer.about.com (التابع لـNew York Times) إلى مجموعة علامات، يجب التوقف عندها لأنها قد تكون من علامات الإصابة بسرطان الجلد، ومنها:

  • ظهور حبّة أو جرح جديد يكبر و/أو ينزف في منطقة معرضة للشمس (الوجه او اليدان).
  • تغيّر حجم شامة موجودة سابقاً في جسمك أو شكلها أو لونها ، تكبر أو تنزف، تتقشر وتسبّب حَكاكاً.
  • ظهور شامة جديدة في الرجلين أو الظهر.
  • بقع سوداء وحمراء تظهر على الجلد.
  • أي ورم جديد يثير الشبهات.
  • كذلك، تشير دراسات إلى وجوب الإنتباه إلى الرقع الخشنة (المكسوة بقشرة) ذات اللونين البني أو الوردي الداكن. ذلك أنها قد تتطوّر إلى سرطان جلد من نوع “ساركومة” الأقل شيوعاً.

ليس كل التغيّرات التي تحصل في الجلد هي تغيّرات سرطانيّة. السبيل الوحيد للتاكد من ذلك هو فحص الجلد الذي يتولاه الطبيب المعالج أو طبيب الامراض الجلدية.

أسبابه

من الاسباب الرئيسيّة للإصابة بسرطان الجلد:

  • التعرّض المباشر للأشعة ما فوق البنفسجيّة، من دون وقاية.
  • الإكثار من “تسمير” البشرة اصطناعياً ((Solarium وتعريضها لأشعة UVA .
  • الاشخاص ذات البشرة الفاتحة أو الذين يعانون نقصاً في المناعة.
  • إصابة سابقة بسرطان الجلد.

والوقاية؟

  • ثمة خطوات بسيطة يمكن اللجوء إليها، لتخفيف خطر الاصابة بسرطان الجلد:
  • تجنّب التعرّض للشمس من دون وقاية بين الحادية عشرة قبل الظهر والرابعة بعد الظهر.
  • استعمال الكريم الواقي من الشمس يومياً (Sun Protection Factor UVA and UVB SPF)، وخصوصاً على الوجه واليدين والأذنين والشفتين.
  • التخفيف من إستخدام الـSolarium .
  • الفحص الذاتي الدوري.
  • تشجيع الأولاد على ممارسة نشاطاتهم واللعب في أماكن لا تصلها أشعة الشمس، وارتداء القبعات ووضع الكريمات الواقية عند تعرّضهم للشمس.
آخر تحديث: 15 أغسطس، 2018 8:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>