عودة أم وابنتيها من اسرائيل ونقل جثة عبر رأس الناقورة

عادت من اسرائيل الى لبنان عبر معبر رأس الناقورة الحدودي كل من المواطنة جمانة محمود غضبوني 50 عاما وابنتيها ميرفت ونور حيث قام مندوبو اللجنة الدولية للصليب الاحمر بتسليمهن الى السلطات اللبنانية وكانت اللجنة الدولية نقلت عبر المعبر نفسه جثة المواطن زياد بطرس الياس 48 عاما الى بلدة سينيه في قضاء جزين حيث سلمت الى ذويه.

اللجنة الدولية
وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان انها قامت أمس بتسهيل نقل ثلاث لبنانيات وجثمان رجل لبناني مدني من إسرائيل إلى لبنان.
وقال البيان: "تمت عملية التسليم على مرحلتين في رأس الناقورة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، في حضور مندوبين من اللجنة الدولية".

ونقل البيان عن يورغ مونتاني رئيس بعثة اللجنة الدولية في لبنان قوله: "دورنا هو إنساني بحت وجزء من عملنا المتواصل لإعادة الروابط والحفاظ على الاتصال بين الأشخاص المحتجزين أو المنفصلين لأسباب متعلّقة بنزاع مسلح وعائلاتهم. إن اللجنة الدولية تعمل بصفتها وسيطا محايدا بناء على طلب من العائلات ومن السلطات الإسرائيلية واللبنانية وبموافقة كاملة من جميع الأطراف المعنية".

وذكر البيان: "في عام 2012، أعادت اللجنة الدولية 7 مدنيين لبنانيين ورفات اربعة مدنيين اَخرين من إسرائيل إلى لبنان. كما سهلت عودة مواطن عربي إسرائيلي إلى إسرائيل.
إنّ اللجنة الدولية موجودة بشكل دائم في لبنان منذ عام 1967 وهي تعمل بشكل محايد وغير متحيّز على تقديم المساعدة والحماية للسكان المدنيين المتضررين من النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية".
  

آخر تحديث: 25 يوليو، 2012 8:55 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>