إعتصام أهالي ميس الجبل إحتجاجاً على الخرق الإسرائيلي

نفذ أهالي بلدة ميس الجبل في قضاء مرجعيون وفاعلياتها والتعاونية الزراعية والبلدية والمخاتير قبل ظهر أمس اعتصاما في محلة كروم الشراقي، احتجاجا على استمرار إسرائيل في خرق الخط التقني والسياج الحدودي والتوغل في الاراضي الزراعية لعدد من المزارعين بهدف تخويف الاهالي منع اصحابها من زرعها وانتاج المحاصيل الزراعية منها.
تقدم المعتصمين النائب قاسم هاشم، ورئيس التعاونية الزراعية عباس زهر الدين، وحشد من الفاعليات والمزارعين، حيث تفقدوا المنطقة التي خرقها العدو، ولا سيما حقول الزيتون والتين والعنب.
واستنكر الأهالي الخرق الإسرائيلي المتواصل للأراضي الزراعية، ودعوا الأمم المتحدة إلى منع العدو الاسرائيلي من خرقه للسيادة اللبنانية في المستقبل.
ومن جهته، طالب النائب هاشم «المجتمع الدولي بوقف الخروقات الاسرائيلية المستمرة على لبنان، معتبراً «ما حصل في ميس الجبل هو خرق فاضح للسيادة اللبنانية وللقرار الدولي 1701»، مشيرا إلى «أن دخول العدو إلى الاراضي الزراعية لن تقدم أي شيء، لأن الأهالي سوف يستمرون في استثمار اراضيهم حتى آخر شبر منها مهما كانت التحديات والاخطار الاسرائيلية الناجمة عن الاعتداءات على الارض والبحر والجو».
وأدى الاعتصام إلى حالة استنفار قصوى لدى قوات «اليونيفل» والعدو الذي انتشر وبكثافة خلاف السياج الحدودي وعلى الحدود ووجه عناصره بناديقهم باتجاه المعتصمين وطلبوا من قوات «اليونيفل» بابعاد المعتصمين عن المنطقة فورا قبل اطلاق النار عليهم».
وعلى الفور أجرت قوات «اليونيفل» اتصالات عاجلة وعلى اعلى المستويات مع الجيش اللبناني والمخابرات اللبنانية ولجنة التنسيق العسكرية لمنع تقدم الاهالي نحو الحدود خوفا من أي اطلاق نار يُساهم في توتير الوضع الامني في المنطقة».  
 

آخر تحديث: 16 يوليو، 2012 1:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>